هذه أصعب مهمة مستعجلة امام الرئيس الجديد

بعد ان تمكن الشعب من معرفة رئيسه للخمس سنوات القادمة بعد ظهور النتائج الرسمية سننتقل الى مرحلة موالية وهي تحديد الأولويات و المهام.

ألى هذه المهام ستكون اختيار وانتخاب اعضاء المحكمة الدستورية حيث ان هذه المهمة ستكون ذات اولوية ولم يعد من الممكن تأجيلها والوقوع في نفس الخطأ الذي وقع فيه البرلمان السابق والذي ادى الى مآزق كثيرة تعرضت لها البلاد.

مهمة الرئيس الاولى ستكون تقديم الشخصيات التي يخول له الدستور تعيينها ليرمي بعد ذلك بالكرة لمجلس نواب الشعب الذي سيكون امام اول اختبار لجديته وهو انتخاب الاعضاء المتبقين وفق ما ينص عليه الدستور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى