قضية الوردانين: هل يدفن الملف لأن اسم كمال اللطيف ذكر فيه

بعد الضجة الكبيرة التي احدثها ما صار يعرف بملف الوردانين والذي فجره الامني السابق يوسف بن سالم المعروف بشوشو بدأ الملف يخفت شيئا فشيئا حتى كاد اليوم ينسى.

هذا الامر جعل المعني الاول بكشف ما حصل أي شوسو يدلي بتصريح للشروق اكد فيه انه يطلب لقاء رئيس الجمهورية قيس سعيد لان لديه معلومات وادلة تتمثل في وثائق وفيديوهات يريد ان يطلعه عليها بل ذهب اكثر من هذا حيث اكد انه يريد تقديم معلومات له عما سماه الدولة الموازية.

ما حصل اثناء الضجة الكبرى في الايام الاولى من تفجير قضية الوردانين ان رئيس الجمهورية قيس سعيد توجه الى المنطقة في زيارة مفاجئة وخاطفة لكن بعدها لم يحصل شيء.

صحيح ان سعيد التزم منذ الحملة الانتخابية الرئاسية بعدم جعل مسائل الامن القومي حديث اعلام وتلفزات لكن مع هذا فان هناك خشية من ان يدفن الملف كغيره خاصة وان اسم شخصية محل جدل كبير في بلادنا منذ 2011 وحتى قبلها ذكر في الملف ونعني كمال اللطيف الذي ينظر اليه كونه محمي وصاحب نفوذ كبير .

السؤال هنا: هل ان هذا الملف قبر فعلا ام ان هناك عمل عليه في صمت؟

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى