حملة الامارات وأذرعها في تونس: اليوم بدأوا بالغنوشي وبعدها سينتقلون الى قيس سعيد

تونس – الجرأة نيوز:

كتب البعض يسخر مما يقال حول مؤامرة اماراتية ضد تونس.

الاستغراب من المؤامرة وحقيقتها ممكن لو كان الامر جديدا لكنه قديم وبدأ منذ

2011 والامر لم يكشفه المدون مجتهد كما يذهب البعض بل الاعلام الاماراتي هو الذي يكشف نفسه بسبب ما يروجه من أخبار واشاعات ضد تونس حيث يستغل أي فرصة للنيل من بلادنا.

كل هذا يحصل بينما البعض ممن هوايتهم ” مددان وجوهم” ليمثلوا لنا دور العباقرة وانهم الاذكى في البلاد ويقولون لنا :عيشوا في وهم المؤامرة الاماراتية.

بل عيشوا انتم في وهم رجوع النظام السابق حتى تغرفوا منه مجددا فانتم لم تشبعوا مما نهبتموه وسرقتموه  طوال سنين.

اليوم انطلقت الحملة ضد رئيس النهضة الغنوشي حول ثروته وللحقيقة لا احد يعلم الى الان أدلة تثبت التهم لكن المؤكد ان الغنوشي ليس فقيرا لكنه ايضا لا يمتلك مليار دولا لأنه ببساطة ليس راشد من زايد بل راشد الخريجي الغنوشي.

صار شبه مؤكد ان نجاح الحملة ضد الغنوشي ستجعل اعلام بن زايد يلتفت لقيس سعيد باعتباره رمز الدولة اليوم لضرب هيبته وتشويه صورته وما دمنا نتبع اعلام الامراء والسلاطين فلن يستقر الوضع في بلادنا .