الفخفاخ يدخل البرلمان واثق الخطوة…لكن الامتحان الحقيقي مازال

يحضر الياس الفخفاخ البرلمان صحبة اعضاء حكومته ولن نقول المرشحين لان مرورها في التصويت صار مؤكدا .

يدخل واثق الخطوة كونه سيدخل القصبة ويتسلم راس السلطة التنفيذية لكن هذا المرور الذي سيكون سهلا في البرلمان يخفي وراءه صعوبات كبيرة جدا ربما هو لم يدركها بعد لكنه سيدركها عندما يطلع على الملفات.

المسألة ستتجاوز وثيقة تعاقدية فقد وقع قبلها مرتين على وثيقة سميت وثيقة قرطاج وقيل ان حولها حزام حزبي كبير لكن التوقيع شيء والتعاطي شيء اخر.

سيكون أمامه اقتصاد متعثر وفساد مستشري وتجارة موازية تلتهم نصف الاقتصاد.

وسيكون امامه لوبيات لن تتخلى عن مصالحها بسهولة.

هذه بعض الملفات اما التصويت في المجلس فهو اهون الامور.