العرافة اللبنانية «ليلى عبد اللطيف» التي توقعت انتشار «كورونا» في الصين تفاجيء العالم وتعلن

توقعت ليلى عبد اللطيف قبل بداية العام 2020، انتشار فيروس كورونا المميت الذي اجتاح العالم، وذلك خلال الحلقة الخاصة من “لهون وبس” ليلة رأس السنة على الـLBCI.

فقد قالت لهشام حداد ضمن توقعاتها للسنة الجديدة أن وباءً خطيراً وقاتلاً سينتشر عالمياً ويثير الرعب والهلع بين بعض الشعوب، وأكّدت أن الفيروس سيكون أخطر من الـH1N1.

شاهد الفيديو :

 

وإليكم أبرز توقعات ليلى عبد اللطيف التي أطلقتها في حلقةٍ خاصةٍ من “لهون وبس” ليلة رأس السنة مع الإعلامي هشام حداد:

ستكون جماهير الثورة السلمية في لبنان هي التي سترسم المستقبل وستبني لبنان الجديد، وأن الحراك الشعبي المتعدد والجريء سيُحقّق على الأرض ما لم تُحقّقه الحروب والزعامات وستحقق المزيد من الانتصارات والأهداف الوطنية.
وقالت إن حكومة الرئيس المكلف حسان دياب لن تدوم طويلاً وستُواجه صعوبات ستمنعها من الاستمرار، وضغط الشارع سيلعب الدور الأكبر. واسم السفير نواف سلام والرئيس سعد الحريري سيعودان للظهور في عام 2020، وأن سعد الحريري سيعود بقوّة في فترةٍ لاحقة مقابل مغادرة وهروب أسماء سياسية كبيرة إلى خارج لبنان.

وعلى المستوى العربي والدولي، توقعت ليلى عبد اللطيف زيارة الشيخ محمد بن زايد إلى قطر وأمير قطر في الإمارات العربية المتحدة.
وأشارت إلى أن نور كبير سيظهر في سماء العالم وسيثير أكثر من علامة استفهام.
وقالت إن ولاية أميركية تتعرض لكارثة مخيفة وتصبح منكوبة، وانعملة جديدة ستظهر مقابل الدولار الأميركي في المرحلة القادمة.

وتوقعت أيضا حدوث توتر عسكري بين أميركا وإيران وأن الأخيرة تتأهب للردّ، وأن عمليات إرهابية ستطال ألمانيا وستنطلق منها تظاهرات في الشارع مطالبة بطرد الوافدين الأجانب.
تومن التوقعات أيضا، انذلاع ظاهرات مليونية في الصين مع حالة من الفوضى والشغب.

وأضافت أن العالم العربي سيشهد تغييراً كبيراً وشاملاً بين 2020 و2022، وأن احتجاجات عنيفة وواسعة ستشهدها إيران من جديد.

ولفتت إلى أن أستراليا تحتل وسائل الإعلام العالمية لحادث مؤسف وكارثي، علاوة على إغلاق بعض مطارات أوروبا جراء عمليات إرهابية.
وقالت إنها ترى أن أنظار العالم تتجه إلى بعض المطارات العربية في حادثة فريدة من نوعها.
توقعت كذلك أزمة اقتصادية عالمية تسبب ثورات شعبية وتشمل عدة دول عربية وأجنبية، وأن الاقتصاد الأوروبي سيدخل مرحلة الخطوط الحمر ويدق ناقوس الخطر، وأن البابا فرنسيس سيتعرّض لأزمة صحية طارئة وتمرّ بسلام.

كما ستشهد بعض دول العالم كوارث لا مثيل لها وستصبح أراضيها غير صالحة للسكن، فيما ستشهد بريطانيا احتجاجات غاضبة يرافقها أحداث مؤسفة ودامية، وفق عبد اللطيف التي نبهت إلىوباء خطير وقاتل سينتشر عالمياً ويثير الرعب والهلع بين بعض الشعوب.
وفق قولها.

وتابعت ليلى عبد اللطيف قائلة: ”الجيش السوري سيستعيد كل الأراضي من يد المسلحين ودعم كبير للرئيس الأسد من دول عربية…الرئيس الأسد سيقوم بزيارة لعدة دول عربية وأجنبية ورؤوساء دول ووفود رسمية ستزور سوريا وعفو عام عن المساجين داخل سوريا”.
وقالت إن مصر ”ستشهد فوضى عارمة والشعب سيدعم الرئيسي السيسي ولا تغيير في الحكم، وان العلاقات السورية المصرية ستعود إلى طبيعتها توازيا مع انفراج الأزمة بين مصر وقطر.
وبشأن اليمن، توقعت نهاية الأزمة الحالية وعودة الاستقرار ومصالحات بين القبائل اليمنية.
وبخصوص ليبيا، قالت ليلى عبد اللطيف: ”طائرات حربية تركية فوق سماء ليبيا ما يضع تركيا في حالة حرب مع عدة دول…احتجاجات من جديد في الساحة التركية يرافقها أعمال عنف وشغب ومحاولات انقلاب من جديد على اردوغان”.

وأضافت ”الأزمة الليبية ستشهد تطورات كبيرة ومهمة ودول عربية ستدعم الجيش الليبي وانتشار قوات أجنبية على الأراضي الليبية وسيعم الأمن والسلام”.
الشارع الأردني سيشتعل من جديد وحالات من الفوضى بسبب الغلاء والوضع المعيشي.
من جهة أخرى، قالت عبد اللطيف إن خمس دول من قارة إفريقيا إلى حافة الانهيار المالي والإفلاس، وأن محمد بن زايد سيؤدي زيارة مفاجئة إلى إيران والرئيس الإيراني بزيارة مفاجئة إلى الإمارات.