الجيش الليبي يعلن عن سيطرته على مطار طرابلس بدعم فرنسي

اعلن المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري مساء اليوم الجمعة في مؤتمر صحفي عن السيطرة على مطار طرابلس الدولي بالكامل وعدد من المناطق الاستراتيجية داخل المدينة.

وتزامن الهجوم الذي يشنّه خليفة حفتر على طرابلس مع أحداث الجزائر التي أدت إلى استقالة الرئيس بوتفليقة وتَواصُل الاحتجاجات في البلاد، وهو ما عدّه محللون استنفاراً تقوم به فرنسا لإثبات ثقلها ووجودها على الأرض وضمان عدم خسارتها لحليف آخر في المنطقة.

لم يعد خفياً على أي من الأطراف، سواءً كان داخلياً أو خارجياً فيما يعرف بالأزمة الليبية، تواجُد فرنسا بقوة على الأرض، على المستوى العسكري والسياسي والاقتصادي.

وبالنظر إلى التواجد التاريخي لشركة توتال النفطية في ليبيا، والتي تُشغل أكثر من حقل نفطي في ظل صراع دائم مع غريمتها إيني الإيطالية، فإن فرنسا كانت أحد الرؤوس الكبرى في الصراع الليبي، لكن على إثر صعود الرئيس إيمانويل ماكرون إلى سدة الحكم لم تعد هذه الشركة هي الدلالة الوحيدة على نفوذ الفرنسيين في ليبيا.

يُقرأ الصراع الحالي على العاصمة طرابلس بعد قرار خليفة حفتر السيطرة عليها، من عدة أوجه، أهمها ما نقلته مجلة فورين بوليسي، أن حسابات فرنسا في شمال أفريقيا تغيرت بعد أحداث الجزائر، إذ أفادت أن تحركات حفتر تأتي ضمن محاولة فرنسية لحسم ملف ليبيا وسط تخوفات من مصير الجارة الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى