أرملة الصغير أولاد أحمد تتحدّث عن الاعتداءات المتكررة التي طالت قبر زوجها

أكّدت السيدة زهور أولاد أحمد أرملة الفقيد الشاعر، الصغير أولاد أحمد الاعتداء على ضريحه بمقبرة الجلاز من خلال تهشيم شاهد القبر ليلة أمس.
وشدّدت السيدة زهور أولاد أحمد في تصريح لحقائق أون لاين، اليوم الخميس 28 مارس 2019، على أن الاعتداد على قبر الصغير أولاد احمد ليس الأول من نوعه بل تكرّر عدة مرات، وفي كلّ مرة تقوم بترميمه واصلاح ما تم تخريبه لكن دون جدوى.
ولفتت إلى أنه يوم أمس الاربعاء قام عدد من الاشخاص برفقتها بترميم القبر وإصلاح ما تمّ تخريبه لتتفاجأ صباح اليوم بأن القبر تمّ الاعتداء عليه مجددا، متسائلة: “كيف لمقبرة تضمّ مقابر لشهداء ومناضلين ورموز وطنية أن لا يقع تخصيص حراس لحمايتها؟”.
ورفضت زهور أولاد أحمد توجيه أصابع الاتهام إلى أي طرف، في مقابل دعوتها وزارة الداخلية ورئاسة الحكومة بالتحرك الجدي ووضع حدّ لتكرر هذه الاعتداءات، ملمّحة إلى إمكانية الاعتداء عليها وابنتها مثلما حدث سنة 2015.
وأشارت إلى أنها لم تكشف سابقا عن الاعتداء الذي طالها سابقا، مبينة ان رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي أرسل لها عددا من رجال الأمن الرئاسي الذين حققوا معها لمعرفة ملابسات الاعتداء ومن يقف وراءه.
في ذات السياق اشارت إلى أنه تمّ ايضا الاعتداء على المدرسة التي سميت باسم الصغير أولاد حمد في سيدي بوزيد دون القيام بتحقيق جدي لمعرفة الاطراف الضالعة في ذلك.
كما كشفت أن قبر الصغير اولاد أحمد محاذ تماما لقبر والدة المحامية راضية النصراوي، الذي تم الاعتداء عليه ايضا منذ فترة من خلال تهشيم شاهد القبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!