ميكانيكي أمام القضاء لأنه اصلح سيارة عناصر الارهاب التى قتلت الملازم سقراط الشارني والنقيب عماد الحيزي

مثل ظهر اليوم الجمعة امام هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الارهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس ميكانيكي في العقد الثالث من العمر وذلك للاعتراض على حكم غيابي قضى بسجنه لمدة 3سنوات من اجل تهمة عدم اشعار السلط ذات النظر بما بلغ إليه من معطيات أو معلومات حول ارتكاب جرائم ارهابية أو احتمال وقوعها وذلك على خلفية اقدامه على أصلاح عطب طرأ على سيارة عناصر خلية بن عون الارهابية كانت محملة بالاسلحة والذخيرة استعدادا لقتل الملازم سقراط الشارني والنقيب عماد الحيزي حيث كشفت الابحاث ان المتهم كان على علاقة صداقة بتلك العناصر وانه اصلح لهم تلك السيارة في مناسبة اولى ثم في مناسبة ثانية قبل ارتكاب حادثة بن عون الارهابية ..

باستنطاق المتهم اكد انه لا يتبنى أي فكر جهادي تكفيري وانه يعرف المتهمين في قضية الحال وان علاقته بهم كانت عادية وانه لم يكن يعلم لأنهم يتبنون الفكر الجهادي التكفيري وانهم كانوا يخططون لقتل اعوان الحرس وانه علم بالعملية الارهابية لاحقا موضحا انه خلال اصلاح السيارة التى تعطبت بجهة اولاد عسكر ثم في ساعة متأخرة من الليل اتصل به أحد المتهمين واعلمه ان السيارة تعطبت مجددا فتوجه الى المكان المذكور وبعد معاينتها تبين ان قطع الغيار الخاصة بها ليست بحوزته وانه سيقتنيها لهم في صبيحة اليوم الموالي من بن عون من ولاية سيدي بوزيد مشيرا الى انه لم يعطي أهتمامات للاكياس المتواجدة في تلك السيارة ولم يكن يعلم لأنها مملوءة بالسلاح..

وقد رافع عنه محاميه وبين ان منوبه حظه عاثر وانه ترك مجال تصليح السيارات وامتهن التمريض بعد أن تلقى تكوينا في الغرض طالبا الحكم عليه بعدم سماع الدعوى المحكمة قررت حجز القضية أثر الجلسة للتصريح بالحكم..