مصر / مأساة طفلة الــ10 أعوام: اغتصبوها جماعيا اثناء تعلمها تلاوة القرآن …وذبحوها وهي متمسكة بالمصحف

كانت ترتدي فستانها الأبيض وفي يدها “المصحف الشريف”، غادرت المنزل وتوجهت إلى “كتاب” القرية، في أبو رواش بمدينة كرداسة المصرية  جلست بجوار الشيخ لتقرأ آيات الله في جزء عم.

انتهى الشيخ من تحفيظ أميرة التي تبلغ من العمر 10 سنوات تركت الشيخ وكانت تسير بخطوات مسرعة إلى منزلها لتحكي لوالدها “أيمن”، عن الحوار الذي دار بينها وبين الشيخ وأنها كان سعيد بها لأنها حافظة للقرآن الكريم.

وأثناء سيرها، تفاجأت بـ”طفلين” من جيرانها يسرعان إليها وهما الطفلين “مروان” 13 سنة، و”إسلام” 12 سنة، حيث تحدثا معها وطلبا منها أن تلعب معهما.

الطفلان استدرجا الضحية إلى “منزل مهجور”، وبدأ في ملا مسة أجزاء من جسد ها وهي لا تعرف ماذا يحدث لها؟ ثم تناوبوا على اغتصابها جماعيا، انطلقت الصرخات من الطفلة متمسكة بالمصحف الشريف وتدعو بالرحمة، ولكن أحدهما كتم أنفاسها والآخر أمسك برقبة “زجاجة”، وذبحها، وتركا الجثة دون ملابس وبجوارها “المصحف” وفرا الجانيان هاربين.

تغيبت الطفلة عن المنزل لمدة 8 ساعات، فتوجه والدها “أيمن”، إلى وحدة المبا حث بكرداسة، وتقابل مع رئيس المباحث المقدم إسلام سمير، وحرر محضر باختفاء ابنته.

وجرى تشكيل فريق بحث وتحر لكشف ملابسات الو قعة، واستجوب فريق البحث الذي يترأسه العميد عاصم أبو الخير رئيس المباحث الجنا ئية لقطاع أكتوبر، الأب مرة أخرى وقال في محضر الشرطة، إن ابنته “أميرة أيمن عبدالمنجي” توجهت إلى كتاب القرية، لحفظ القرآن الكريم، مثلما تفعل كل يوم، ولكنها لم تعد في المرة الأخيرة.