إبتداء من السنة الدراسية 2019/2020 وداعا لنظام “أمد ,LMD” في الجامعات العمومية

تشرع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، انطلاقا من العودة الجامعية القادمة 2019 /2020، في اعتماد اجازة وطنية موحدة عوضا عن اجازة تطبيقية واخرى اساسية، وذلك في اطار مراجعة جذرية لمنظومة “امد”.

وقد تلقت الإدارة العامة للتجديد الجامعي 1857 مطلب تأهيل لمسارات التكوين من 159 مؤسسة جامعية عمومية من جملة 169 مؤسسة معنية بنظام “إمد”، اي بنسبة 94 بالمائة إلى حد تاريخ 12 افريل 2019 علما وان آخر أجل لايداع الملفات على المنصة الإلكترونية كان يوم السبت 13 افريل 2019 .

وتتوزع هذه المطالب الى 1351 ملف بالنسبة للاجازة و180 ملف بالنسبة للماجستير بحث و285 ماجستير مهني و41 ملف دكتوراه.

وبين مدير التجديد بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، لسعد المزغني، في تصريح ل(وات) ان الهدف من اعتماد الاجازة الوطنية الموحدة يتمثل في اضفاء مرونة اكبر على مسارات التكوين في الجامعات العمومية اذ ان تقسيم الاجازات الى اجازات تطبيقية واخرى اساسية يقيد خيارات الطالب خاصة بالنسبة للاجازة التطبيقية التي لا تمكنه من المرور الى الماجستير.

واضاف ان اللجان القطاعية (32 لجنة)، التي قامت باعداد الأدلة المرجعية للإجازة، ستنطلق في تقييم الملفات المودعة يوم 17 افريل 2019 على ان يتم ادراج الشعب الجديد في دليل التوجيه الجامعي بالنسبة للسنة الجامعية القادمة 2019 / 2020.