عبير موسي “تدرس” السيرة الذاتية لوزراء الجملي استعدادا لجولة صخب جديدة في الجلسة العامة بالبرلمان…

من الاحزاب التي سيكون موقفها من حكومة الجملي واضحا وصريحا ولن يمثل مفاجأة نجد الحزب الدستوري الحر حيث اكدت مرارا وتكرارا رئيسته عبير موسي كونهم لن يصوتوا لصالحها .الامر هنا سيتجاوز التصويت بالرفض الى ما هو اكثر حيث ان هناك مخاوف من تكرار عبير موسي لما فعلته في جلسات ماضية من فوضى وبالتالي تعطل جلسة المصادقة على الحكومة.

لكن مع هذا فيظهر ان هذا السيناريو غير مستبعد حيث ان عبير واغلب الظن ستسهر على التعمق بالتدقيق في تركيبة الحكومة الجديدة استعدادا للجلسة الحدث لمنح الثقة لهذه الحكومة لتنطلق في معارضة للحكومة ستبدأ قبل ان تبدأ عملها ولتنقل على الهواء مباشرة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى