القيروان: فتاة تخاطر بنفسها وتتبرع لأخيها بنخاعها العظمي

في بادرة إنسانية ونبيلة ، وضعت الطفلة غفران المحرزي (8 سنوات) أصيلة ولاية القيروان، حياتها في خطر من أجل انقاذ حياة أخيها محمد أمين (5 سنوات) بعدما تبرعت له بنخاعها العظمي . ووفق ما أفادت به أمها سعيدة المحرزي، فإن الطفل قد أصيب بسرطان الدم منذ عامين وهوما تطلب اجرء عملية زرع النخاع. من جهته أكد مصطفى أحد أقرباء الفتاة والذي نشر هذه القصة عبر صفحته على الفايسبوك، أن الظروف الاجتماعية للعائلة قاسية باعتبار أن الزوج يعاني من فشل كلوي وله 4 أبناء يدرسون، داعيا إلى ضرورة اعانتها. نشير إلى أن الطفل أمضى شهرا في المستشفى وسيقضي شهرا آخر هناك تحت المراقبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى