التطبيقة التي اطلقتها وزارة التجارة هل تحل ازمة زيت الحاكم؟

فعلت وزارة التجارة تطبيقة الكترونية لمراقبة مسالك التوزيع للزيت النباتي المدعوم من مراكز التعليب الى تجار الجملة فالتجار. هذا الاجراء مهم ولا ننكر ذلك .لكن السؤال الاهم هو: هل ستحل الازمة ؟

بالتاكيد لن تحل او على الاقل سيحل حانب منها  فقط. اما لماذا فلان المشكلة لا تتعلق بالمسالك فقط بل بالبيع .

بالنسبة لتجار الجملة فانهم يمارسون البيع المشروط اي على التاجر شراء سلع اخرى بمبلغ معين ليمكنوه من الزيت المدعم وعليه ايضا ان يقبل باسعارهم لانه في حاجة للزيت للحريف.

بالتالي فان التاجر هو ايضا يمارس البيع المشروط على المواطن. اي عليه شراء « قضية»  بسعر ما ليتحصل على الزيت المدعم .زيت الحاكم.

المعضلة الاخرى هي كميات الزيت التي تذهب لغير وجهاتها اي المطاعم ومحلات صنع الحلويات و» الفطاير و الفريكاسي» فهؤلاء يحصلون على الزيت من العطار فكيف سيكتشف ذلك بالتطبيقة.

امر اخر وهو استهلاك النزل لهذا المنتوج المدعم وهذا ملف كبير لا بد من فتحه لان الكميات التي تذهب اليهم ليست من العطار بل هناك طرق اخرى.

محمد عبد المؤمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى