هذه هوية التونسي الذي احتجز رهينتين في باريس

احتجز مسلح، الاثنين، امرأتين على الأقل، داخل أحد المراكز التجارية في العاصمة الفرنسية باريس، مطالبا بالتحدث إلى وزير العدل الفرنسي، وفق ما ذكرت «سكاي نيوز عربية».

وأوضح ذات المصدر ، أن رجلا يحمل «سلاحا أبيض» يحتجز امرأتين على الأقل، في مركز تجاري بالدائرة الـ12 في باريس.

واتضح أن محتجز الرهائن يبلغ من العمر 59 عاما، وطلب الحديث إلى وزير العدل، ومحامية فرنسية كانت مسؤولة عن قضية عمر الرداد.

من جانبه، وضع وزير العدل نفسه في تصرف الشرطة والمسؤولين عن التفاوض مع محتجز الرهائن.

وأصدرت السلطات الفرنسية نداء للأشخاص، بتجنب مكان العملية الأمنية، حيث يتم تطويق المنطقة.

وأكدت مصادر أن التونسي الذي عمد مساء الى احتجاز رهائن بمدينة باريس الفرنسية لم يشتغل اطلاقا بسلك القضاء في تونس على عكس ما تم تداوله ببعض المواقع الفرنسية.

وأكدت نفس المصادر أن التونسي المورط، أصيل احد الأحياء التي تقع بقلب العاصمة تونس، واشتغل في قطاع» التاكسي الفردي» وهو من مواليد سنة 1965 .

وتضيف ذات المصادر أن هوية» التاكسيست» المورط في عملية الاحتجاز تتشابه كثيرا مع هوية قاض تونسي لا زال مباشرا الى حد هذا التاريخ .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى