نحو اتمام اجراءات التفويت في 49 بالمائة من قناة التاسعة لسامي الفهري

أرسل سامي الفهري مطلب رسمي إلى مجلس إدارة قناة التاسعة لشراء 49 بالمائة من أسهم القناة التي على ملك لطفي شرف الدين شقيق النائب ورئيس النجم الساحلي رضا شرف الدين.

وقد تحصلت بيزنس نيوز على قيمة مبلغ الصفقة والمقدّر بـ 8 فاصل 9 مليون دينار، ومن المتوقع أن يصل المطلب إلى الإدارة في الأيام القليلة القادمة.

ومن الناحية التقنية ووفقا للنظام الأساسي للشركة منذ 09 جوان 2014، فإن مجلس الإدارة المتكوّن أساسا من عائلة عمر جنيّح وعائلة رضا شرف الدين، له 30 يوما للنظر في هذا الطلب، وفي صورة مراجعته فيكون أمام المساهمين 30 يوما لقبول المطلب والمبلغ المقدّم في الغرض أو رفضه.

وفي حالة رفض طلب سامي الفهري فسيكون أمام مجلس الإدارة 3 أشهر للتفويت في أسهم الشركة إما لأحد المساهمين أو للشركة نفسها، وفي حالة عدم اتفاق المساهمين يقع تحديد سعر الأسهم من قبل خبير يعينه رئيس المحكمة وإذا لم يتم شراء الأسهم بعد 3 أشهر فسيقع الموافقة على تمكين سامي الفهري لـ 49 بالمائة من أسهم الشركة التي يمتلكها لطفي شرف الدين.

ولا بد لهذه الإجراءات أن تخضع لموافقه الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري ولا يمكن تسجيل أي معاملة في هذا المجال في بورصة تونس دون موافقة الهايكا.

وقد نشر سامي الفهري مؤخرا تدوينة على حسابه الشخصي أنستغرام أكّد فيها على اتفاقه مبدئيا مع لطفي شرف الدين لاقتناء حصته في قناة التاسعة، وفي تصريحه لبيزنس نيوز أشار إلى أن سبب اهتمامه بهذه القناة المنافسة هو بحثه عن قناة جديدة يبث فيها برامجه التي ينتجها لأن قناة الحوار وحدها غير كافية، وفق تعبيره، وحصوله مجددا على شركته “كاكتيس” التي تنتج حاليا لقناة التاسعة بعد أن كانت تنتج برامجا لفائدة مؤسسها والمساهم فيها سامي الفهري.

فماذا ستقرّر عائلة جنيّح في هذه السنة الانتخابية؟

بالنسبة لعمر جنيّح فقد صرّح لبيزنس نيوز بأنه غير مستعدّ إلى التخلي عن قناته مهما كانت الظروف وحتى وان واجهت صعوبات. وهو قد أسسها للدفاع عن مبادئ وقيم وليس لتحقيق أرباح وأن هذا العرض لا يقلقه، وفق تعبيره.

وأضاف بأن سامي الفهري بـ 49 بالمائة من الأسهم لن تستطيع قدمه أن تطأ الشركة إلا لحضور الاجتماعات العامة والاجتماعات السنوية لمجلس الإدارة نظرا لأن عائلة جنيّح المالكة الأكبر لأسهم القناة بـ 51 بالمائة.

المصدر : بيزنس نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى