مسرحي و كاتب تونسي :” ختان الذكور بدعة و عادة فرعونية لا تمت للاسلام بصلة “

  كتب الدكتور  و الكاتب كمال العيادي الكينغ  تدوينة على صفحته الرسمية اكد فيها ان الختان  عادة فرعونية و بدعة لا تمت للاسلام بصلة  و قال في  تدوينته :” دعكم من مسألة (ختان البنات) فهي جريمة غير مُنتشرة في تونس… يظنّ البعض أنّ (ختان الذّكور) من تعاليم الإسلام. طيّب أتحدّى أيّ عالم أو مُتحذلق أن يأتيني بآية واحدة أو حديث واحد صحيح يذكر ذلك. فليس هناك غير حديث يتيم ضعيف السّند، منسوب للرّسول، يذكر فيه أنّ الفْطرة المُحبّذة خَمْسٌ: (( الخِتانُ، والاسْتِحْدادُ، وتَقْلِيمُ الأظْفارِ، ونَتْفُ الإبِطِ، وقَصُّ الشَّارِبِ ))، أي أنّ فضله لا يزيد عن تقليم الأظافر وحلق الإبط وتحسين الشّوارب، وصنّفها ضمن باب الفطرة الحميدة المتوارثة منذ القِدم بين القبائل العربيّة. ومنها أيضا السّواك والكُحل والبخور والعِلك والطّيب….ولكنّ الختان كطقوس، وشعائر، ليست سوى عادة فرعونيّة مقيتة، تبنّاها اليهود ودسّوها لنا خلسة. ومع تفشّي الجهل وانتشار البِدع والكتب الصّفراء، ظنّ العامّة أنّه شرط من شروط الإسلام. وحاشا الله وتعالى، أن يطلب من عبده تعديل وتزوير كمال خلقه. وهو الذي خلقه في أحسن تقويم، ووفق القرآن الكريم وتأكيد اللة، في آياتٍ واضحةٍ وحاسمةٍ وصريحةٍ وبلسانٍ عربيٍّ مبينٍ…”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى