مجموعة من منظمات المجتمع المدني توجه رسالة مفتوحة الى رئيس الجمهورية قيس سعيد

وجهت منظمات من المجتمع المدني رسالة مفتوحة الى رئيس الجمهورية قيس سعيد جاء فيها :

تونس في 2020/10/14،

الموضوع: في ما يخص مشروع قانون حماية قوات الأمن الداخلي و الديوانة

إلى السيد رئيس الجمهورية،

تحية طيبة وبعد،

إنّ منظمات المجتمع المدني والشخصيّات الوطنيّة المهتمة بحقوق الإنسان، الممضية أسفله، وعلى ضوء الاحتجاجات الاخيرة التي جدت في العديد من الجهات وخاصة في تونس العاصمة إثر قرار عرض “قانون حماية قوات الأمن الداخلي و الديوانة ” على مجلس نواب الشعب للتصويت، نتوجه الى سيادتكم بهذه الرسالة المفتوحة وذلك للفت نظركم حول ما جدّ من تجاوزات للقانون واعتداءات على المواطنين والمواطنات.

حيث لاحظنا خلال هذه التحركات الاخيرة تعنيفا و تعنّتا وصل الى حد الإيقافات التعسفية من قبل أعوان الأمن تجاه المتظاهرين والمتظاهرات الذين.اللواتي خرجوا.خرجن للتنديد بهذا القانون الجائر الذي يهدد برجوع دولة البوليس وتغوّل المنظومة الأمنية. وحيث نعلمكم بان هذه الايقافات التعسفية لم تحترم بها ابسط حقوق المواطن.المواطنة و اهمها الحق في انابة محامي، اذ حرموا.حرمن من هذا الحق في مراكز الإيقاف مؤخرا مخالفة لما نصت عليه مجلة الإجراءات الجزائية في تنقيح 2016 عن الإيقاف التحفظي.

وحيث لم تتوقف هذه التجاوزات عند ذلك الحد بل وصلت الى حد نشر صور المتظاهرين والمتظاهرات على صفحات النقابات الامنية والتشهير بهم.ن والتحريض ضدهم.ن، وفي هذا عودة الى سياسة تكميم الافواه.وحيث نذكر سيادتكم بأنّ التجاوزات التي يأتيها أعوان الأمن ضد المواطنين و المواطنات يوميا دون اي سبب او مبرر تجاه مواطنين.ات عزّل ليست بالجديدة والتاريخ يشهد بذلك.

سيدي الرئيس، ان العنف وغياب الإحساس بالامان صار خبزنا اليومي بعد ان كنا نحلم أيام الثورة، ثورة الكرامة، بإسقاط دولة البوليس وإرساء دولة القانون التي من أهم ركائزها أمن جمهوري يحمي حقوق المواطنين والمواطنات ويوفر لهم.ن الأمن. لا يخفى على سيادتكم ان الفساد والانحراف بالقانون قد نخرا المنظومة الامنية منذ العهد السابق ولا يزالان كذلك الى حد الساعة. إن الرشوة والإفلات من العقاب، ولاسيما تحقير المواطن والمس من كرامته صار المبدأ، مما جعل وسائل التواصل الاجتماعي الملجأ الوحيد للمظلومين والمظلومات ضحايا التعنيف و الشتم و التعذيب وصولا الى القتل، أين صارت توثق الممارسات البوليسية.

سيدي الرئيس نريد لفت نظركم لخطورة هذا القانون الذي يشرّع في فصله السابع ل’حصانة’ تكرّس للمزيد من الإفلات من العقاب، خاصة وأن عبارات الفصل ذاته جاءت فضفاضة وقابلة للتأويل تأويلا واسعا، والحال في المادة الجزائية وتطبيقا لمبدأ شرعية الجرائم والعقوبات فإن النص لا يأوّل إلا تأويلا ضيقا وان عباراته يجب أن تكون واضحة، فالنص سالب للحرية وهي من أسمى حقوق الإنسان.فما هو الخطر المحدق على معنى هذا الفصل سيدي الرئيس ؟ وماهي المباغتة ؟ وكيف ستأوّل العبارتان ؟

إن خطورة هذا النص تكمن في إضفاء شرعية قانونية على الاعتداءات التي لطالما كنا نناضل ضدها ، الشيء الذي يتنافى واسس الدولة الديمقراطية.

سيدي الرئيس، بصفتك رئيس كل التونسيين والتونسيات ورمز الوحدة في البلاد والسهر على حسن تطبيق القانون واحترام مقتضيات الدستور الذي ينص في فصله 21 على المساواة أمام القانون دون أي تفرقة، فإننا نطلب من سيادتكم مساندة شباب وشابات الثورة في مطالبهم.ن الاحتجاجية ضد الممارسات القمعية للمنظومة الامنية والاصطفاف خلفهم.ن واتخاذ موقف ضد هذا القانون الجائر.إننا نأمل من سيادتكم ان يكون موقفكم في مستوى تطلّعات ناخبيك و ناخباتك.

عاشت أهداف الثورة! عاش شباب وشابات الثورة!

تقبلوا سيدي الرئيس فائق عبارات التقدير و الاحترام

 

الممضين و الممضيات/ signataires/ signatories:

  • مبادرة موجودين للمساواة – L’Initiative Mawjoudin pour l’Égalité
  • دمج الجمعية التونسية للعدالة والمساواة – Association Damj pour la justice et l’égalité
  • جمعية المواطنة والتنمية والثقافات والهجرة بالضفتين –

L’association Citoyenneté, développement, cultures et migrations des deux rives

  • جمعية فنون وثقافات بالضفتين – l’association Arts et Cultures des deux rives
  • جمعية خلق وابداع من اجل التنمية و التشغيل –

l’association Création et Créativité pour le développement et l’embauche

  • المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة –

Observatoire national pour la défense du caractère civil de l’Etat

  • الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية –

L’association tunisienne de défense des libertés individuelles

  • الجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية –

L’Association tunisienne de défense des valeurs universitaires

  • علياء الشريف شماري – Alya CHERIF CHAMMARI

(Avocate-Militante féministe-محامية و ناشطة نسوية)

  • خميس شماري – Khémais Chammari

(مؤسس لمؤسسة البحر الأبيض المتوسط ​​للدفاع عن المدافعين عن حقوق الإنسان ، سفير سابق

cofondateur de la Fondation méditerranéenne de défense des défenseurs des droits humains, ancien ambassadeur)

  • Le Comite pour le Respect des Libertés et des Droits de l’Homme en Tunisie CRLDHT
  • جمعية التلاقي – L’association Attalaki
  • جمعية فينوس لحقوق الانسان من خلال الفنون-

L’association Venus droit de l’homme à travers les arts

  • جمعية تفعيل حق الاختلاف – l’association tunisienne pour la promotion du droit à la différence
  • جمعية كلام – Calam
  • جمعية جسور للمواطنة – L’Association Joussour de Citoyenneté
  • جمعية نشاز – L’association Nachaz-Dissonances
  • جمعية افاق العامل التونسي – L’association Perspectives El 3amel Ettounsi
  • الاتحاد العام التونسي للشغل – L’Union générale tunisienne du travail
  • مجموعة توحيدة بالشيخ – Le Groupe Tawhida Ben Cheikh
  • الائتلاف التونسي لالغاء عقوبة الاعدام – Coalition Tunisienne Contre la Peine de Mort
  • رابطة الكتاب التونسيين الاحرار – Ligue des Ecrivains tunisiens libres
  • الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان – Ligue tunisienne des droits de l’homme
  • بشرى بالحاج حميدة نائبة شعب سابقة و رئيسة لجنة الحريات الفردية و المساواة –

Bochra Belhaj Hamida ancienne députée et Présidente de la commission des libertés individuelles et de l’égalité

  • جمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية –

Association Vigilance pour la démocratie et l’Etat civique

  • جمعية تحدي – Association défi
  • اللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الانسان في تونس –

Ligue tunisienne pour la défense des droits de l’homme

  • المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب –Organisation Contre la Torture en Tunisie OCTT
  • الأورو-متوسطية للحقوق – EuroMed Droits
  • منظمة 10_23 لدعم مسار الانتقال الديمقراطي –

L’Organisation 23_10 d’Appui au Processus de Transition Démocratique

  • منظمة أوكسفام مكتب تونس – Oxfam en Tunisie
  • الجمعية التونسية للوقاية الاجابية – Association tunisienne de prévention positive ATP+
  • أصوات نساء – Aswat Nisaa
  • الجمعية التونسية للنشاط الثقافي – L’Association Tunisienne de l’Action Culturelle – ATAC
  • الجمعية المغاربية الذاكرة المشتركة من اجل الحرية و الديمقراطية
  • جمعية منامتي – L’Association Mnemty
  • اخصائيون نفسانيون العالم – l’association Psychologues du Monde Tunisie