ما حقيقة الاتصالات بين الجامعة التونسية لكرة القدم و المدرب مهدي النفطي ؟

أكد المدرب التونسي مهدي النفطي (43 عامًا) عبر حسابه الشخصي بمنصة التواصل الاجتماعي “تويتر”، رحيله عن تدريب فريق ديبورتيفو ليغانيس، المنافس في بطولة دوري الدرجة الثانية الإسباني، إثر انتهاء الموسم الكروي وقيادته الفريق المدريدي للحفاظ على مكانه بالمسابقة المحلية.
وتولى اللاعب السابق لفرق تولوز الفرنسي وراسينغ سانتاندير الإسباني وبرمنغهام سيتي الإنجليزي مسؤولية تدريب ليغانيس في نوفمبر 2021، عندما كان ليغانيس في أسفل الترتيب ببطولة دوري الدرجة الثانية الإسباني، وتدريجياً تحسّن مستوى الفريق تحت قيادة النفطي، قبل أن ينهي الموسم، محتلاً المركز الـ12 (من أصل 22) على سلم البطولة.
ويُحسب للمدرب التونسي أنه تمكن من رفع معنويات لاعبيه في كل المباريات ، وقادهم إلى تحقيق الانتصارات، وقد أسهم في ذلك دعم جماهيري كبير، وأكدت عدة مصادر أن النفطي تلقى 3 عروض جديدة من أندية إسبانية في الآونة الأخيرة، أهمها نادي بونفيرادينا ونادي هويسكا huesca.وأكدت المصادر ذاتها أن النفطي رفض عدة عروض أخرى من أندية خليجية، وذلك بسبب رغبته في التحلي بالصبر لفترة من الوقت قبل أن يحسم وجهته المقبلة، على أمل الحصول على عرض مناسب يضمن له النجاح في تجربته المهنية الجديدة.
و لم تخفي ذات المصادر ان هناك من الوكلاء من عرض على النفطي فرصة تدريب منتخب بلاده … غير ان المصادر لم تتحدث  عن اتصالات جدية . فقط هناك همزة وصل بين النفطي و الجامعة التونسية لكرة القدم قصد تمكين لاعب دولي و اطار فني من خوض تجربة جديدة على رأس منتخب بلاده
ويملك المدير الفني التونسي النفطي مسيرة تدريبية ثرية في إسبانيا، حينما بدأ مشواره عام 2016 في دوري الدرجة الثانية مع فريق ماربيا marbella الذي غادره في مارس 2017، ونجح النفطي في موسم 2019-20 في التأهل إلى دور الـ16 من بطولة كأس ملك إسبانيا مع نادي باداخوز Badjoz من الدرجة الثانية أيضاً، كما كانت له تجربة لـ4 أشهر (من نوفمبر 2020 – فبراير/ شباط 2021) مع فريق ديبورتيفو لوغو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى