مؤشرات القطاع السياحي تتطور شهريا بنسب تصل الى 30%

اوضح روني الطرابلسي وزير السياحة والصناعات التقليدية أن مؤشرات تطور القطاع السياحي، التي يتم تسجيلها كل شهر تتراوح بين 25 و 30% لكل الأسواق وخاصة الروسية، التي ما فتئت تتوسع على نحو متزايد ويمكن أن تتجاوز الهدف المرسوم، أي 750 ألف سائح وهو ما يجعل من تحقيق 9 ملايين سائح أمرا ممكنا وفق تقديره.

وشدد من جهة أخرى، على أن تونس تعمل بكل طاقاتها في سبيل إنجاح الموسم السياحي عبر إيلاء الأهمية اللازمة للعنصر الأمني ولمجالات النظافة والحفاظ على البيئة التي ما فتئت تشهد تحسنا، معتبرا أن إنجاح الموسم السياحي هو مسؤولية كل التونسيين.

وأكد أنه يمكن اليوم الحديث عن عودة الانتعاشة للسياحة التونسية وذلك بعد التحسن الكبير للمناخ الأمني، بفضل مجهودات رجال الأمن والجيش وبفضل الصورة الجديدة التي يتم ترويجها عن تونس حسب تقييمه

يذكر ان إحصائيات وزارة السياحة التونسية تكشف عن تسجيل ارتفاع في عدد السياح الوافدين على تونس، خلال الأربعة أشهر الأولى من 2019، بنسبة 18% مقارنة بنفس الفترة من 2018 ليتجاوز عددهم 2 مليون و239 ألف سائح. ارجعت بيانات الوزارة هذه الزيادة، أساسا إلى عودة إقبال السياح الأوروبيين اذ ارتفع عددهم بنسبة 22% بالمائة في موفى مارس الفارط، وخاصة من بريطانيا (140%) وفرنسا (24%) وهولندا (13%).

كما تجاوزت العائدات السياحية، إلى غاية يوم 20 أفريل 2019، مليار دينار لتعرف بذلك زيادة بنسبة 35%. وقد بلغت عائدات البلاد من السياحة خلال سنة 2018، 3.9 مليار دينار، وارتفع عدد السياح الذين توافدوا على البلاد إلى حوالي 8.3 ملايين سائح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى