كلمة الصباح: عودة مدرسية تتحدى كورونا لكن بخوف على ابنائنا

مثلما هو مقرر تمت العودة المدرسية اليوم بالتدرج أي تخصيص كل يوم لعودة مستوى بداية من الاولى الى الاقسام النهائية ان كان في الابتدائي او الثانوي.

هذه العودة تتحدى كورونا وتتحدى الوباء لكنها ايضا تتحدى الخوف وهو شعور طبيعي .

فما نواجهه ليس عدوا مرئيا نختبئ منه ونحتاط بل هو عدو خفي شرس لا يرحم ولا ندري من اين يتسرب ويأتي ويهجم.

الخوف الاكبر على ابنائنا وهم يعودون الى مقاعد الدراسة والاصل ان هذا اليوم يكون من ابهج الايام في السنة خاصة بعد انقطاع عن الدراسة لمدة سبعة اشهر .

لكن هذه الفرحة لم تحصل .

وزارة التربية قالت ان الانقطاع عن الدراسة اكثر من هذا مضرة للعملية التعليمية وللطفل في تربيته وتحصيله وقد يؤثر عليه بقية حياته وهذا رأي المختصين .

للمختصين رأيهم ونحترمه ونقتنع به لكن في نفس الوقت لا يمكن الا نخاف خاصة على الاطفال والتلاميذ .

كورونا صارت هي الخوف…

الجرأة نيوز