قيس سعيد ينقذ الأموال المنهوبة في سويسرا من الطرابلسية قبل ان يسترجعوها

تم الاعلان عن خبر من قبل مؤسسة الرئاسة مفاده ان رئيس الجمهورية قيس سعيد قرر احداث لجنة مختصة لمتابعة ملف الاموال المنهوبة خاصة  في سويسرا.

البعض علق على الخبر كونه مجرد روتين لكن هذا الحكم سببه عدم الالمام بالمعطيات.

الامر توضح امس عند نشر فحوى المكالمة بين رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيسة سويسرا والذي جاء فيه ان السلطات هناك بذلت كل جهودها وسهلت الاجراءات المتعلقة بالأموال المجمدة داعية الجهات التونسية الى التحرك والقياك بواجبها.

هذا يعني ان الملف كان نائما وهناك نية مبيتة لعدم تحريك الملف.

الرئيسة السويسرية حذرت من كون حلول موعد 21 جويلية القادم دون التحرك يعني فقدان تونس حقها في استرجاع الاموال .

ما حصل ان قيس سعيد وفريقه اطلعوا على الملف واكتشفوا كون هناك جهات تتعمد تجميد الملف وبالتالي فان اللجنة التي تشكلت ستتولى اداراته بنفسها .

السؤال هنا: لماذا نام الملف وبقي في سبات منذ 2011 أي ماذا كانت تفعل الحكومات السابقة ؟

سؤال خطير يتطلب توضيحا.