في سهرة كبيرة واستثنائية: لطيفة العرفاوي ملكة في قرطاج

عادت النجمة العربية لطيفة العرفاوي إلى مهرجان قرطاج الدولي بعد غياب دام تسع سنوات ليكون الموعد معها يوم الجمعة كبيرا واستثنائيا ومع الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة المايسترو «محمد الأسود»، وبلباس أنيق في احتشام كعادتها، أطلت «لطيفة» على إيقاع أغنيتها «الحومة العربي» بمرافقة عدد من الراقصين. كانت لحظة اللقاء الأولى مدهشة بين لطيفة وجمهورها. هي تتنقل في جميع اتجاهات المسرح لتحيي جمهورها. والجمهور يبادلها التحية بالتصفيق والهتافات

في برنامجها الغنائي الذي نفذته بإتقان الفرقة الوطنية للموسيقى، قدمت «لطيفة» الكثير من أغانيها الجديدة وأغاني التسعينات التي عادت لتتصدر نسب المشاهدة هذا العام. لكن بعد «دخلتها» الموفقة وقبل أن تقترح ما أعدته من أغان، حيت «لطيفة» والفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة «محمد الأسود» الشقيقة الجزائر بعد فوز منتخبها المستحق بكأس إفريقيا للأمم بآدائها رفقة جمهور المسرح الروماني بقرطاج النشيد الوطني الجزائري

في سهرة 19 جويلية 2019 شاهدنا «لطيفة» أكثر تحررا على الركح. رقصت التونسي –للمرة الأولى في حياتها- على إيقاع أغنية «بحة بحة» بمصاحبة «رشدي بالقاسمي» الذي اهتز المسرح تحت أقدامه، وسما الجمهور بحركاته، منطلقا، حرا كعادته على الركح

غنت «لطيفة» بمشاركة الجمهور «لما يجيبو سيرتك» وهي واحدة من أجمل أغانيها التي صدرت سنة 1994 من كلمات «عبد الوهاب محمد» وتلحين «خالد الأمير» ومازالت إلى اليوم تصحو الذكريات ويهزنا الحنين إلى الأشياء الجميلة في حياتنا بسماعها

كما غنت أيضا «حبك هادي»، «بحب في غرامك»، «كرهتك»، «بالعربي»، «ما تروحشي بعيد». «ميقودة»، «ناره» وغيرها من الأغاني التي شاركها الجمهور في آدائها وظل الحفل وغنت لوالدتها «أمي» وقالت بتأثر إنها للمرة الأولى في حياتها تواجه كرسيا شاغرا في المسرح الروماني بقرطاج هو كرسي والدتها التي غنت لها بمنتهى الإحساس

ولتونس شدت «لطيفة» ب»أهيم بتونس الخضراء» ودعت الفنان «أحمد الرباعي» ليؤدي معها الأغنية وهي التي تدعمه بقوة وعبرت أكثر من مرة عن إعجابها بصوته، وقالت إنها تعرفت إلى صوته عندما شاهدته يغني «أهيم بتونس الخضراء» في مدينة الثقافة مع الفرقة الوطنية للموسيقى. وكان آداء «أحمد الرباعي» مذهلا بما يؤكد أنه صوت ينتظره الكثير من النجاح

ليلة الجمعة 19 جويلية 2019 كانت استثنائية بالنسبة إلى قرطاج وإلى الفنانة «لطيفة العرفاوي». فاللحظة التي وقفت فيها هذه الفنانة على الركح بعد تسع سنوات من الغياب لا يمكن أن تكون لحظة عادية. فيها من التأثر والتميز ما يستحق التوثيق

و»لطيفة» أعطت الكثير للفن. وهي جديرة بالغناء في قرطاج احتراما لجمهورها ولمسيرتها ولرصيدها الغنائي الذي يثبت تفانيها في خدمة فنها.

لطيفة العرفاوي كانت ملكة في قرطاج الذي تنطلق منه لتقوم بجولة في عدد من المهرجانات الصيفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى