في تدوينة له شكك في نزاهة القضاء : ياسين العياري يصف رئيس الجمهورية برجل قش و “مهبول ” و “عكعاك” و مخالف للقانون

في تدوينة له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي  وردا على حفظ التهم قي حق رئيس الحكومة الاسبق اليسا الفخفاخ  شكك النائب السابق ياسين العياري في نزاهة القضاء  و اتهمه بالتلاعب بالقضية  كما تعدى حدود اللباقة و نعنت بن مصطفى بن جعفر بعراب الفخاخ المنبطح للانقلاب . مؤكدا ان مثل هذه القضايا لم تعد تعيينه و انه ملاحقا من القضاء . ذ

وواصل العياري في عزف الحان الشتم واصفا الرئيس برجل القش و المهبول و العكعاك و مخالف للقانون . فيما يلي نص التدوينة :

————————

بيان للناس، حول حفظ التهم في قضية الفخفاخ.
أذكر بأطوار القضية :
خرج في التلفزة، قال عندي شركات تتعامل مع الدولة، و هو ما يمنعه قانون الحماية من الفساد، ماكسيموم في يده شهرين باش يتخلى على الأسهم متاعه و الشهرين فاتو.
الوثائق شافتها تونس كاملة و هو مخالف.
كي تجبد موضوع الشركات، جات هيئة مكافحة الفساد، تلقاه عندو شركات موش مصرح بيهم و هذه جريمة أخرى.
بحث يجبد بحث، شية حكاياتهم هالشركات؟ تحلوا بمئات الدنانير و خذاو صفقات بعشرات المليارات من فلوس الدولة.
عداته هيئة مكافحة الفساد.
شاف القاضي الأول الملف و عداه ثم قاضي التحقيق و أحاله.
اليوم حفظ التهم.
إش صار بين الزوز مواعيد :
– هيئة مكافحة الفساد مسكرة، لا تنجم تقدم لا وثائق، لا معطيات، لا ملف لا تطعن.
– العبد الفقير ملاحق من سلطات الإنقلاب و منفي، ما إنجمش نتبع الملف
– المجلس الأعلى للقضاء كان منتخب أصبح معين
– أيامات قبل الحفظ، خرج عراب الفخفاخ مصطفى بن جعفر يقدم في فروض الطاعة للإنقلاب
هل يعني الحفظ إنه الفخفاخ ما عكعكش؟ كل الوثائق تنشرت و شفتوها التوانسة الكل و حتى أكبر المدافعين عليه يعلمون ذلك.
بكفيني إنه سامية عبو في المجلس، قدام راجلها قتلي حرفيا:” عندك الحق و قلنالو، اما ماك تعرف، صفاقسي كبش في الفلوس”
علاش تحفظت التهم؟ الاغلب ريق “الكورونا فما نجمش يقدم تصاريحو بالوقت”.
حتى الجماعة الي تمتعو بقانون المصالحة، تحفظت ضدهم التهم راهو، موش خاطر ما عملوش، أما خاطر قانون المصالحة.
معناها كيما واحد خسر في الطرح، مشى عمل احتراز أحول، قبلوهولو و منع خصمه من الحضور.
قيد على الورقة 3 نقاط كان تحب، لكن حتى انت و جمهورك تعرفو الي خسرتو على التيران.
هيأة مكافحة الفساد مسكرة، ما تنجمش لا تطعن لا تستينف.
لاني طاعن لا مستينف، لم يعد الأمر يعنيني أصلا، كان جزء من خدمتي كنائب، كيف قضية مارسك و البلكاني و البلاستيك و الجامعة التونسية الفرنسية… تو معادش نائب شعب، فهذه القضايا معادش من مشمولاتي.
كمواطن، سأتذكر الفخفاخ على أنه رئيس الحكومة الذي رضي إنه يكون رجل قش عند مهبول مريض نفسي، عكعاك و مخالف للقانون، حد ما فوق راسو ريشة و بعد قص نهارين للموظفين، تجسس على تاليفونات التوانسة، كي جاء خارج إنتقم من التوانسة و حل الحدود بلاش pcr و حب يسيب 50 صاك بلاستيك تلوث في البلاد.
الي يحبو يسوقوا إنه بريء ما عكعكش، أتفهم حاجاتكم لنصر معنوي، انتوما تعديتو من ماهوش فساد، للقانون غالط، لفساد صغير، للوبيات، لمؤامرة من النهضة 🙂 تو بيعو حفظ التهم بغيابي و بتسكير هيئة مكافحة الفساد و مجلس اعلى للقضاء منصب كنصر، لكن تونس كاملة تعرف 🙂.
لن أجادلكم، لم يعد الأمر يعنيني حتى، ثم الي بالنسبة ليهم سحب الثقة من الغنوشي عمل ثوري و نفس العمل ضد الفخفاخ مؤامرة، الوثائق قدامهم و يبرروا، و هو يخرج في التلفزة يتبجح و عندهم من صحة الرقعة ما يكفي لردانها مؤامرة، هاذوكم سواء عليهم أفسرت لهم أم لم افسر، حق القول على أكثرهم فهم لا يفهمون.
هدف هذا ال post هو فقط للسادة الصحافيين الي اتصلوا و يحبو تصريح : الي عندي أهو، لست معنيا بالتصاريح بجميع انواعها، مازلت في حداد، مازلت بعيدا عن الشأن العام، الرجاء إحترام هذا.
سلاما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى