عبد اللطيف المكي: «رجل قوي يتحكم في التلفزة الوطنية من خارجها»

في تدوينة له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وتعليقا على اقالة مدير القناة الوطنية، على خلفية بث فقرة دينية فيها دعاء للرئيس السابق بن علي وزوجته، قال القيادي في حركة النهضة عبد الطيف المكي أن هناك “رجل قوي يتحكم في التلفزة الوطنية”

و أكد المكي أن رجلا قويا يتحكم في المؤسسة من خارجها ولا علاقة رسمية له بها وذلك عبر تعيين امرأة (د ف م) له بها قرابة قوية تفعل ما تشاء في المؤسسة وقد تم في المدة الاخيرة تعيين صديقة لها (م ذ ث) على رأس القناة الثانية والتي تتحمل أدبيا مسؤولية الخطأ وهي التي يجب ان تُقال ان لزم الامر وقد حدثت محاولة لفرضها على المدير العام السابق ولكنه رفض.

وأشار المكي في تدوينة عبر صفحته الرسمية بالفايسبوك إلى أنه يتولى اعدادها لتولي ادارة القناة الأولى.

وأضاف أن المدير العام للتلفزة الوطنية يعمل في ظروف هشة ويكفي القول أن عقده مع المؤسسة لم يُمضَى الى اليوم رغم تعيينه منذ مدة مما يعني تهديدا ضمنيا بانه يمكن التخلي عنه في اي وقت. مشير إلى أن الصادم في الأمر أن مدير القناة الاولى السيد فارس لزهر وهو رجل مهني تحدث في الاعلام على أنه مدير للقناة الثانية وهو أمر غير صحيح فهو مدير القناة الاولى، متسائلا ‘فهل أُجبر على قول ذلك؟ يبدو كأنه مخطط للتغطية على المديرة الحقيقية’.

وشدد عبد اللطيف المكي على أن الأوضاع لا تبعث على الإرتياح خاصة أن هذه الطريقة في التسيير تهدف الى خدمة اجندة سياسية معينة في مرحلة انتخابية حساسة. وحتى تكون الحقائق اكثر دقة وينال كل ذي حق حقه وحتى تُصحّح أوضاع هذا المرفق لا بد من فتح تحقيق، مضيفا بأنه سيسعى لذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى