عبد‭ ‬الباقي‭ ‬بن‭ ‬مسعود‭ : ‬بورقيبة‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يحب‭ ‬الترجي،‭ ‬لكن‭ ‬كان‭ ‬يهاب‭ ‬جمهور‭ ‬الترجي

في‭ ‬تصريح‭ ‬حديث‭ ‬أدلى‭ ‬به‭ ‬الصحافي‭ ‬عبد‭ ‬الباقي‭ ‬بن‭ ‬مسعود‭ ‬في‭ ‬اذاعة‭ ‬اي‭ ‬اف‭ ‬ام،‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬الدور‭ ‬البطولي‭ ‬الذي‭ ‬لعبه‭ ‬جمهور‭ ‬الترجي‭ ‬الرياضي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1971،‭ ‬مؤكداً‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الجمهور‭ ‬كان‭ “‬ثوريًا‭ ‬ودافع‭ ‬عن‭ ‬فريقه‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الأحداث‭”‬،‭ ‬مما‭ ‬جعله‭ ‬شرارة‭ ‬لكل‭ ‬مواجهة‭ ‬ضد‭ ‬القمع‭ ‬والديكتاتورية‭ ‬في‭ ‬تونس‭.‬

وأوضح‭ ‬بن‭ ‬مسعود‭ ‬أن‭ ‬جمهور‭ ‬الترجي‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬مجرد‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المشجعين،‭ ‬بل‭ ‬كان‭ ‬رمزًا‭ ‬للمقاومة‭ ‬ضد‭ ‬الظلم‭ ‬والاستبداد‭. ‬وأكد‭ ‬أن‭ ‬الرئيس‭ ‬الحبيب‭ ‬بورقيبة،‭ ‬كان‭ ‬يهاب‭ ‬جمهور‭ ‬الترجي‭ ‬بسبب‭ ‬شجاعتهم‭ ‬وقدرتهم‭ ‬على‭ ‬تحدي‭ ‬السلطة‭.‬

وقال‭ ‬بن‭ ‬مسعود‭: “‬جمهور‭ ‬الترجي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1971‭ ‬كسر‭ ‬حاجز‭ ‬الخوف‭ ‬وكان‭ ‬ثوريًا‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬تعنيه‭ ‬الكلمة‭. ‬دافع‭ ‬عن‭ ‬فريقه‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬السلطة‭ ‬القمعية‭ ‬وكان‭ ‬الشرارة‭ ‬الأولى‭ ‬لكل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬قمع‭ ‬وديكتاتورية‭ ‬السلطة‭”. ‬وأضاف‭: “‬بورقيبة‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يحب‭ ‬الترجي،‭ ‬لكن‭ ‬كان‭ ‬يهاب‭ ‬جمهور‭ ‬الترجي‭”.‬

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!