رئيسة بلدية نابل تستقيل من منصبها

أعلنت رئيسة بلدية نابل، هدى السكنداجي (نداء تونس)، اليوم الثلاثاء، عن تقديمها لاستقالاتها من مهامها إلى المجلس البلدي، مرجعة ذلك الى غياب الانسجام مع ـ14 عضوا من أعضاء المجلس البلدي المتكون من 30 عضوا، وفق تعبيرها.
وبيّنت السكنداجي، أن استقالتها نهائية من رئاسة البلدية ومن المجلس البلدي وذلك لأسباب عديدة، من أبرزها عدم الانسجام واستحالة العمل مع من أسمتهم بـ »جبهة الـ14 عضوا، والذين مارسوا عليها ضغوطات ورفضوا العمل معها بسبب رغبة في الحصول على رئاسة لجان المجلس البلدي، بلغت حد رفع قضية، هي في طور الاستئناف حاليا لدى المحكمة الادارية للطعن في قانونية عملية انتخاب اعضاء المجلس، على حد قولها.
وأوضحت أن ضعف الادارة، هو من بين الأسباب التي دفعتها الى اتخاذ قرار الاستقالة، ملاحظة أنها تعمل منذ ما يقارب السنة دون توفير مسؤول مالي وإداري، علاوة على العمل منذ ثلاثة أسابيع دون وجود كاتب عام بلدية، مشيرة إلى أن النصوص القانونية الواردة بمجلة الجماعات المحلية وتباين وتعدد القراءات المتعلقة بها، عسرت كذلك من عمل المجلس البلدي وزادت في تعقيده، كما غذت التجاذبات بين أعضاءه.
وذكرت، في سياق متصل، أنها قدمت استقالتها منذ يوم 25 جوان المنقضي، مع مواصلتها لمهامها، حتى ينظر المجلس البلدي في هذه الاستقالة خلال 15 يوما من تاريخ تقديمها، وذلك وفقا لمقتضيات الفصل 251 من مجلة الجماعات المحلية، الذي ينصّ على أنه في صورة الموافقة على الاستقالة، يتم إعلام سلطة الاشراف المختصة ترابيا بحصول شغور والتي تتولى بدورها إعلام الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بهدف إجراء انتخابات جديدة لسد الشغور، على أن يواصل رئيس البلديّة مهامه إلى حين تنصيب المجلس الجديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى