تحرك من أعلى مستوى في الدولة حول تلوث سد سيدي سالم وتطورات كبيرة في الملف

اكثر ما أثار الانتباه والاستغراب حول الملف الذي فجر والمتعلق بالتلوث في سد سيدي سالم وتسمم مياهه بسبب الصرف الصحي ان المسؤولين الجهويين بما فيهم الوالي نفوا الامر بسرعة وبمجدر ان قاموا بزيارة للسد والنظر اليه.

أي ان مشاهدتهم فصلت الامر وكأنهم خبراء في التحاليل الجرثومية والمياه.

اليوم اخذ الملف منحى تصاعديا كبيرا حيث انذر رئيس الحكومة هشام المشيشي وزير البيئة  بكونه سينتظر منه تقريرا مفصلا لتوضيح الحقيقة في ظرف 48 ساعة لا غير .

مؤكدا ان المسؤولين عما حصل سيتحملون المسؤولية كاملة.

يذكر ان النائب بدر الدين القمودي رئيس لجنة مكافحة الفساد في البرلمان هو من فجر الملف .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى