الفة الحامدي : كوّنت اكثر من 2000 مهندس في العالم كان جيت في تونس، ما كنتش انجم نأثّر في حتى قطاع “

صدر لرئيسة حزب الجمهورية الثالثة و الرئيس المدير العام السابق للتونيسار ألفة الحامدي كتابا جديدا    ادفنس وورك
 جاء فيه  في اطار تقديمه للجمهور  ما يلي :” تم صدور كتابي الرابع في مجال إدارة المشاريع الكبرى و الذي يفسّر آليات تنظيم العمل داخل المشاريع المعقّدة (complex projects) حسب الطريقة التي ابتكرتها منذ سنة 2013 و التي تهدف إلى تقليص تكاليف و وقت الانجاز لهذه المشاريع و تضمن شفافية العمل داخلها.
هذا الكتاب هو خلاصة لعقد كامل من العمل في هذا المجال.
أعمل منذ سنة 2013 على ان تكون هذه الطريقة معتمدة من أكبر الشركات العالمية إضافة الى تكوين و اعتماد مديري المشاريع الكبرى و المهندسين العاملين في هذا المجال في عديد الدول وفق هذه الطريقة.
اليوم و الحمد الله، تجاوز عدد المهندسين الذي قمت بتكوينهم في جميع أنحاء العالم الألفين و تمّ اعتماد هذه الطريقة من أكبر شركات البيترول و البناء و المناجم و مجالات اخرى في ثلاث قارّات.
لم تكن مسيرتي لتحقيق هذا النجاح سهلة و لازال عملي يتطلب مني جهد كبير، و لكن، لي أن اقول أن الاطار الذي يعمل فيه الشخص و الفريق الذي تعمل معه لهم تأثير كبير على مدى نجاعة و سرعة النجاح.
بالدّارجة: أنا كان جيت في تونس، ما كنتش انجم نأثّر في قطاعات كاملة على مستوى عالمي.
و انا متأكدة أنه فم باحثين و مهندسين توانسة الي عندهم القدرة على القيام بمثل هذه الانجازات في مجالهم و أكثر، و لكن الاطار الاقتصادي في تونس قديم و لا يتناسب مع معطيات المنظومة الاقتصادية العالمية و لا يتناسب مع سرعة و طموح جيلنا و المنظومة ككل لا تحترم الملكية الفكرية و لا تعطيها قيمتها.
الى كل من يسألني، علاش ولّيت تعمل في السياسة؟
على خاطر قدرة شباب بلادنا مكبّلة باقتصاد قديم و ادارة قديمة و نحب القدرة هذه تتحرّر من غير ما يتلزّ الواحد يغادر تونس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى