السطو على مكتب هيئة الدفاع عن الشهيدين :”خذاو راحتهم، كلاو و شربو و بربشو و بعثرو و هزو ما خف حمله و غلى ثمنه” .

تعرض مكتب هيئة الدفاع عن القياديين التونسيين اليساري شكري بلعيد والقومي محمد البراهمي للاقتحام وسرقة وثائق مهمة فيما تحوم الشكوك حول عناصر تنظيم الإخوان.جريمة تأتي قبل موعد التحقيق مع زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي بخصوص تورطه في قضية جمعية “نماء” ذات الصبغة الإرهابية.وتتجه الشكوك، حسب عديد المراقبين، إلى الإخوان وعناصر حركة النهضة بسرقة مكتب المحاميين المشترك، أنور الباصي عضو هيئة الدفاع عن القياديين اليساري شكري بلعيد والقومي محمد البراهمي، وسعيدة قراش المتحدثة الرسمية السابقة باسم الرئاسة التونسية في عهد الرئيس التونسي الراحل الباجي قائد السبسي.

وتمت سرقة وثائق هامة من داخل هذا المكتب، وفق سعيدة فراش، إضافة إلى سرقة الحاسوب الخاص بأنور الباصي وتم في وقت سابق استهداف مكاتب محامين من هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي وسرقة ملفات ووثائق.

السرقة تأتي قبل يوم من خضوع راشد الغنوشي للتحقيق من قبل قطب مكافحة الإرهاب (محكمة مختصة) كمتهم في قضية جمعية “نماء” الخيرية المتهمة في قضايا إرهابية وفق دعوى رفعتها ضده هيئة الدفاع عن شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

و قالت سعيدة قراش : المفروض على الاقل في النهج خمسة اجهزة كامرا !… خذاو راحتهم، كلاو و شربو و بربشو و بعثرو و هزو ما خف حمله و غلى ثمنه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى