اخطأ في كتابة اسمه و شعبته : فضيحة تلميذ مستوى باكالوريا

لم يبق قطاع واحد لم تعرفْ فيه تونس في الزمن الحالي انهيارا. و لعلّ الانهيار المدوّي و المزلزل قد عرفته في مجال التّعليم
و الدّليل القاطع هو وصول تلاميذ إلى مستوى البكالوريا و هم عاجزون عن كتابة أسمائهم و الشّعب التي ينتمون إليها بشكل
سليم . و أسْطعُ مثال للانهيار/ الفضيحة التّلميذ ” الذي كتب اسمه في ورقة الامتحان ” Haten “(حاتم ) و هو ينتمي إلى شعبة “قتسطا و تسرف “( الاقتصاد و التصرّف ).
لست أدري كيف ستكونين يا تونس عندما يتمكّن جيل ” حاتن “
و يتصدّى إلى إدارة شؤونك ..؟
كان اللّه في عونك يا تونس المغدورة..!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى