أكاديمية الأركستر السمفوني التونسي تبدع

كل ذلك الإتقان في العزف، والانسجام بين عناصر المجموعة لم يكن يوحي بأن الأمر يتعلق بأكاديمية. كانوا شبانا لكنهم في منتهى الحرفية. هم عناصر أكاديمية الأركستر السمفوني التونسي الذين قدموا حفل اختتام الموسم الفني تحت قيادة “فادي بن عثمان” ليلة الاثنين 01 جويلية 2019 بمسرح المبدعين الشبان بمدينة الثقافة

حضر العرض جمهور كبير العدد. شبان وأطفال تتراوح أعمارهم بين 11 سنة و19 سنة، من بينهم الشقراء الجميلة “ليليا” التي تبدو موهبتها أكبر بكثير من عمرها (11 سنة)، “يوسف بوحديبة”، “مريم جدو”، “مريم السنوسي”، “فرح فليس” الذين احتفوا بنجاحهم في الباكالوريا منذ أيام قليلة، وكان العرض فرصة للاحتفاء من جديد

اختار “فادي بن عثمان” في العرض الثاني لأكاديمية الأركستر السمفوني التونسي في اختتام موسمها الفني أن يستلهم عنوانه من قطعة كلاسيكية شهيرة لشوبار “سيريناتا” التي تختصر في معانيها قيمة الموسيقى وعمقها وبهجتها.

في عرض اختتام الموسم الفني لأكاديمية الأركستر السمفوني التونسي، تجول “فادي بن عثمان” مع مجموعته بين عصر الباروك، الموسيقى الكلاسيكية والرومانسية وصولا إلى بعض التجارب المعاصرة. ونفذت مجموعته بإتقان عال عدد من القطع الشهيرة أهمها “سيريناتا” و”سير العسكر” لفرانز بيتر شوبار (1797/ 1828) الذي يعد آخر موسيقيي الفترة الكلاسيكية ومن أوائل مؤلفي الموسيقى الرومانسية، بمشاركة الصوليست “غيث سعد” و”عبد المالك الوريبي”، إضافة “فالس رقم2” لديمتري شوستاكوفيتش وغيرها من المقطوعات، ليختتم السهرة بلوحة مبهجة في التانغو تفاعل معها الحاضرون بقوة

يذكر أن أكاديمية الأركستر السمفوني التونسي بإدارة فادي بن عثمان، تهتم بتكوين الموسيقيين للعمل الجماعي وإعدادهم للاحتراف، ويعتمد هذا التكوين على التمارين الأسبوعية وكذلك على الدورات التكوينية المكثفة في تونس وخارجها. ويقوم فريق من المؤطرين والموسيقيين التونسيين والأجانب بتأطير الموسيقيين الشبان وتطوير قدراتهم الفنية والتقنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى