وكالة أمريكا ان أرابيك: لدينا وثائق خطيرة حول حصول معارضين في بلدان عربية على تمويلات أجنبية وتقديمهم تقارير لهم

نشرت وكالة أمريكا ان أرابيك ضمن موقعها انها ستقوم بنشر وثائق وصفتها بالهامة والخطيرة حول تمويلات اجنبية وأمريكية بالخصوص لنشطاء سياسيين عرب في مصر والمملكة العربية السعودية وغيرها .

ووفق ما نشره موقع لوبوان تي ان فان اتصالات سرية حصلت بين اطراف امريكية وسياسيين في دول عربية هي مصر والسعودية ودول خليجية اخرى وان اتفاقات جرت وتمويلات اجنبية دفعت ضمن ما عرف وفق تعبير امريكا ان ارابيك بثورات الربيع العربي. كما اكد نفس الموقع كونه سينشر هذه الوثائق ضمن تحقيقات استقصائية للكشف عن الاسرار التي احاطت بثورات الربيع العربي وتدخل قوى اجنبية فيها حيث ان الحديث يدور هنا عن عامي 2017 و 2018 ايضا.
ضمن هذا السياق قال رئيس الوكالة ذاتها عماد المكي ان ما اسماه وحدة البحث والتقصي عندهم حصلت على وثائق تفيد باتصال سياسي مصري معروف لم يذكر اسمه مع شخصيات امريكية لتلقي الدعم بما فيه المالي رغم ان حزبه يرفع شعارات رافضة لهذا تماما . بل يكشف كون لديه وثائق مهمة وخطيرة عن تواصل سياسي مصري مع الامريكان ومدهم بمعلومات امنية وحتى عن ضباط وايضا تقديم تفاصيل عن مهامهم الامنية. كما يؤكد مكي كونه حصل على وثائق ايضا تثبت تلقي معارض خليجي وكالعادة لم يسمه ولم يحدد البلد المعني لتمويل من هيئة امريكية شبه حكومية.
ما ورد في وكالة امريكا ان أرابيك مهم وخطير لكنه يبقى غير ذي شأن الى حين نشر تلك الوثائق التي تم الحديث عنها خاصة وانها سارت في اتجاه واحد أي تحويل فكرة الثورات العربية الى مؤامرة غربية اضافة الى ان المصدر لم يذكر لا اسماء المتهمين بالتعامل مع اطراف غربية والحصول على تمويلات مشبوهة ولا الجهات المانحة.