هل فعلا كان حمة الهمامي لا يقصد الشاهد  بقوله أرى الفساد في يساري؟

خلال المناظرة الثالثة التي جمعت سبعة مترشحين انتقد حمة الهمامي الحكومة واتهمها بالفشل ثم قال “لو كان فالح راهو جاء مالبارح” ليضيف كون الفساد موجود على يساره واشار الى تلك الجهة مع العلم ان رئيس الحكومة و”زميله” كمرشح كان في شماله.

حمة بعد يوم أدلى بتصريح قال فيه كونه لا يقصد الشاهد بكون الفساد عن يساره بل منظومة الفساد ككل أي “الحاج موسى  ليس موسى الحاج”.

لكن بغض النظر ان كان السيد حمة يقصد الشاهد بقوله مباشرة ام يقصد الحكومة التي اتهمها في عديد المناسبات بالتغطية على الفساد والمفسدين وكونها حكومة خاضعة للخارج وهذا الموقف يعلمه الجميع وبأكثر دقة هو موقف كل اقصى اليسار.

بغض النظر عن كل هذا لماذا حصر الهمامي اتهاماته في الشاهد فقط بينما هناك اوجه فساد كثيرة او لماذا لم يقدم هو او حزب العمال ملفات فساد للقضاء او يتم كشفها للرأي العام ما دامت لديهم معلومات عن هذا الفساد ؟

نطرح هذا الامر لأننا مثلا نرى حزب التيار يتحدث كثيرا عن الفساد وفي نفس الوقت يقدم ملفات للقضاء لكن هناك احزاب وسياسيين أوجعوا رؤوسنا بالحديث عن الفساد لكنه حديث انشائي نظري بحت.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشاهد يسلّم الرئيس الفرنسي ماكرون رسالة من رئيس الجمهوريّة قيس سعيد

التقى يوسف الشاهد، رئيس الحكومة، والمبعوث الخاص لرئيس الجمهورية إلى فرنسا، مساء اليوم الاثنين، بقصر ...