هذه الأبراج ستعيش الحب الحقيقي في العام 2020

صنف علماء الفلك الأبراج المحظوظة التي ستعثر سنة  2020  على شريك حياتها وتختبر معه الحب الحقيقي.

وفي ما يلي أصحاب هذه الأبراج بحسب مجلة “الجميلة”:

الحمل

في الثالث من جانفي القمر سينتقل عبر الحمل وسيلتقي مع جونو والذي هو كويكب العلاقات الطويلة الأمد. وما يعنيه كل هذا هو أن الحمل سيكون أمام فرصة ليكون أكثر تواصلاً مع مشاعره والتعبير عنها وإظهار حساسيته لشريك مستعد للإستماع إليه والعثور على الطمأنينة والثبات.

عادة الحمل يسير بسرعة قياسية بينما يركز على أهدافه والأجندات الخاصة به وهو نادراً ما يقرر إبطاء مساره من أجل أن يجد الوقت والطاقة للعثور على شريك أو حتى كي يفكر بضرورة الثبات والآمان في حياته.

الحمل أمام فرصة لا تعوض للعثور على الحب الحقيقي ولكن لتحويل ذلك الى واقع ملموس على البرج هذا بذل بعض المجهود إذ أن الحب لن يسلم إليه على طبق من ذهب. ففي حال كان هناك الإستعداد للخروج من دائرة الراحة الخاصة به فحينها سيجد الحب الحقيقي وهذا يعني أنه يجب أن يكون هناك إنفتاح على الشريك المحتمل الذي يظهر إهتمامه بالحمل. فمثلاً في حال كان عادة  يتجنب الدخول في محادثات معقدة مع الشريك المحتمل فخلال العام الجديد عليه عدم القيام بذلك، وذلك لأن هكذا محادثات يمكنها أن تخلق روابط على أعمق المستويات.

العذراء

عطارد، الكوكب الذي يحكم العذراء، سيلتقي مع جوبيتر في الأول من جانفي في برج الجدي. وهذا يعني أن العذراء سيكون محظوظاً جداً حين يتعلق الأمر بالحب كما أن البرج هذا الذي عادة لا ينفعل سيجد نفسه يختبر حماسة وسعادة العلاقات الجديدة.

العثور على الحب في العام الجديد سيكون سهلاً جداً وبالتالي وخلافاً للحمل العذراء لن يحتاج لبذل الكثير من الجهود. ولكن يمكن للبرج هذا مضاعفة حظوظه من خلال تجربة بعض الأمور وبالتالي الخروج من دائرة الراحة الخاصة به.

ما على العذراء تذكره خلال العام الجديد هو أنه حين يجد الحب بسهولة عليه ألا يفترض وبشكل مسبق بأن هذا يعني أن الفشل سيكون مصيرها. ولكن في المقابل عليه آلا يتأمل أكثر مما يجب بل يجب أن الحرص على إعتماد التوازن العاطفي.

كل ما يحدث خلال العام الجديد سيكون له معنى هام جداً كما أنه سيكون ممتع للغاية. العذراء عليه أن يركز على الإستمتاع بكل ما سيحصل خلال العام الجديد والتسلح بعقلية منفتحة لتقبل كل ما هو قادم.

القوس 

في الثالث من جانفي المريخ سيدخل برج القوس وسيجلب مع شرارة ستعيد إحياء الرومانسية في حياته كما أن البرج هذا سيشعر بأنه أكثر حماسة من ذي قبل.

القوس عادة يحب الإستمتاع بكل ما تقدمه الحياة، وبهذا الإنتقال سيشعر بأنه ينبض بالحياة والحيوية وبأنه يملك القدرة على السعي خلف الحب والمبادرة.

مبادرة القوس قد تؤدي إما لعلاقة نارية تنتهي سريعاً أو علاقة يمكنها أن تستمر لوقت طويل. وبما أن جوبيتر الكوكب الذي يحكم القوس دخل الجدي، فحينها الميل سيكون الى الجدية والإلتزام وهذا يعني أن العلاقة مع الشريك المحتمل ستكون جدية وقابلة للإستمرار لوقت طويل.

ولكن الأمر يرتبط بالقوس، فإن كان يبحث عن علاقة جدية ومستعد لبذل الجهود لضمان إستمراريتها فالعلاقة ستستمر. أما إن كان يبحث عن المغامرة فحينها العلاقة لن تستمر.

الدلو

مع بداية العام الجديد، كوكب الحب فينوس، سيكون وسط عملية إنتقال في برج الدلو، وبالتالي البرج هذا المنفصل عاطفياً سيكون محباً وعاطفياً تجاه نفسه وتجاه الآخرين. كما أنه سيكون أكثر إستعداد من أي وقت مضى من أجل السماح لشخص جديد بالدخول الى حياته وإختبار الحب.

الأمر هذا سيكون تجربة جديدة للدلو الذي عادة يفضل البقاء وحيداً والقيام بالأمور بمفرده من دون روابط تعيقه. ولكن العام الجديد سيسمح له بالتحرر من هذه القيود وإختبار الحب.

كل ما هو مطلوب منه هو أن يكون أكثر إنفتاحاً على السماح للآخرين بدخول حياته ، ورغم صعوبة القيام بذلك، إلا أن النتائج ستكون مذهلة وبالتالي يجب عدم التردد قبل القيام بذلك.

على الدلو إستغلال طاقة فينوس هذا العام والسماح للحب الحقيقي بالدخول الى حياته.