هذا هو العراف صاحب البراد…صار من أعيان البلاد من” لحية الدغف”

كتب سمير الوافي تدوينة معبرة قال فيها:

فمة كلمة في اللهجة التونسية بليغة ومعبرة ورشيقة جدا…وتختصر كل شيء…هي ” من لحية الدغف “…وهي منظومة جهل وسخافة وسذاجة وبلاهة راسخة وصامدة…أقوى من الشهائد والكفاح والتعب والكفاءة والموهبة والعبقرية…!

وبفضلها أصبح هذا العراف كمال المغربي من أعيان البلاد…!