نابل : خيانة زوجية تنتهي بالعثور على جثة الزوجة فى بثر

انتشلت يوم الجمعة المنقضي وحدات الحمأية المدنية بحضور وحدات الحرس الوطني بقربة التابعة لولاية نابل جثة امرأة متزوجة في العقد الرابع من عمرها من بئر موجود في ضيعة فلاحية. وأذن وكيل الجمهورية بمحكمة نابل الإبتدائية بعد معاينة الجثة بنقلها إلى مستشفى شارل نيكول لتحديد أسباب الوفاة.
وبانطلاق التحريات الأولية تم الاستماع إلى زوج الهالكة الذي كشف أنه ضبطها مؤخرا في حالة تلبس وهي تخونه مع أحد الأجوار. فكانت ردة فعله هادئة ولم يقم حتى بتعنيفها الا انه ابلغها أن  علاقته الزوجية قد انتهت معها… وان وجودها معه بالمنزل سيكون بصفة شكلية خوفا من الفضيحة… موقف أثار حفيظة الزوجة التي  لم تحتمل رفض زوجها الصفح عنها ومواصلة العيش معها بهذه الكيفية فاختارت ان تضع حدا لحياتها وهو ما تم فعلا وقامت بإلقاء نفسها في البئر

وحسب مصادر أمنية فإن هناك شكوكا موجهة الى الزوج وتشكيكا في روايته… ومن المحتمل أن يكون هو من قتلها برميها في البئر انتقاما منها. ثم اوهم بانتحارها تفصيا من العقاب.  وعلى ضوء ذلك، أذنت النيابة العمومية بمحكمة نابل الإبتدائية  بمباشرة قضية عدلية موضوعها القتل العمد مع سابقية القصد في  انتظار صدور التقرير الطبي وما ستكشف عنه التحريات.