مفاجآت تظهر في قضية زواج الفتاتين المتهمتين بالمثلية في مصر ومواقع التواصل تشتعل

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر غضبا بسبب ما تم نشره من قبل فتاة مصرية ويتمثل المحتوى في اعلانها زواجها من فتاة اخرى بعد موافقة الاهل.

حملات شرسة اطلقت ضد الفتاتين كونهما تجاوزتا كل الحدود وما نشر يعد اعتداء صارخا على الدين والقيم والاخلاق وعادات المجتمع.

وسط هذه المعمعمة ظهرت الفتاتين لتنشرا فيديوات على الانستغرام  لتؤكدا ان الصور التي نشرت فعلا لهما لكن تم  التلاعب بها وفبركتها عبر الفوتوشوب  عبر حسابات فيسبوكية وهمية لا يعرفان عنها شيئا.

وتروي الفتاة ان الحساب الذي نشر الخبر وحمل صورتها يحمل صورها لكن باسم آخر وقد استيقظت صباح ذلك اليوم لتجد ان الدنيا انقلبت ضدها وضد فتاة اخرى لا تعرفها كونها تزوجت بها وهي لم تقابلها مطلقا.

بدأت القصة بادعاء فتاة تدعى “شيرين مكاوي”، زواجها من أخرى “ريم محسن”، وعلقت عبر حسابها قائلة: “أخيرًا وبعد محاولات كتيرة لإقناع الناس وأهلنا، هيجمعنا بيت واحد”، مما أثار حالة من السخط من الجماهير.

وقالت الفتاة في فيديو نشرته لتوضيح الحقيقة ان ما حصل شوه سمعتها ووضعها في وضعية صعبة حيث ان هناك من مازال يصدق القصة رغم نفيها والتأكيد كون القصة مختلقة.