كواليس ما حصل في اللقاء المطول بين قيس سعيد وراشد الغنوشي …«صفقة بين الطرفين»

تونس – الجرأة تنوز:

في خضم ما راج حول توتر بين رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس الحكومة المكلف والذي لم تؤكده مؤسسة الرئاسة ولم تنفه حصل لقاء او بالأصح اجتماع هام بين سعيد ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي يقصر قرطاج.

هذا اللقاء جمع الطرفين الخميس الماضي وكالعادة في بلاغ كل من الرئاسة والنهضة فانهما تدارسا الاوضاع الوطنية وجملة من القضايا المحلية أي بلاغات خشبية كالعادة من نوعية ” قطع لصق” الفقرات وتعديل التاريخ والاسماء.

اللقاء بين الغنوشي وسعيد دام لأكثر من ساعة وخلاله ووفق ما علمت به الجر؟اة نيوز تم التطرق للمواضيع الخلافية بين الرجلين أي انه اجتماع مصالحة واتفاق.

السؤال هنا: هل نجحا في التصالح؟

وفق المعطيات فان الحديث دار حول ثلاث كلفات كبرى .

الاول تجاوز البرود في العلاقة من الناحية الشخصية والاتفاق على تجاوز التوترات والتصعيد من الجانبين.

الثاني كان تحديد اهداف لتحقيقها وفق رزنامة محددة .

والثالث الاتفاق على عدم تجاوز كل طرف لصلاحياته وعدم التصعيد اعلاميا.

اهم ما خرج به الاجتماع هو ازاحة سحابة التوتر بينهما ثم الانتقال الى تفعيل اجراءات هامة منها تغيير القانون الانتخابي مع عدم الخوض حاليا في مسألة تغيير النظام السياسي.

الامر الاخر هو ارساء المحكمة الدستورية في اقرب وقت .

لكن السؤال هنا: هل سيصمد هذا الاتفاق والصلح بعد المصادقة على الحكومة  الجديدة ؟