قيس سعيد يوجه رسالة حازمة الى عبير موسي وأنصارها: هذا بلد الأحرار وحرية التعبير خط أحمر

اكد الممثل الفنان الكوميدي لطفي العبدلي بان رئيس الجمهورية اتصل به اليوم في مفاجأة لم يتوقعها.

وروى العبدلي ما حصل حيث قال ان مكالمة جاءته من دون رقم فاجاب فقال له مخاطبه بانه من رئاسة الجمهورية وان السيد الرئيس يريد مكالمته.

العبدلي علق على ذلك بكونه خشي ان تكون هناك مشكلة اخرى لكن الحوار مع الرئيس قيس سعيد كان ممتعا للغاية وطريفا حيث تحادثا باللهجة العامية مشيرا كون هناك امور لا يمكن البوح بها فالمجالس اسرار لكن ما يذكره هنا ان قيس سعيد أكد له ان حرية التعبير في تونس مكفولة ولا احد قادر على صنصرتها او منعها ومن يرى انه تأذى اخلاقيا من فنان فعليه بالقضاء لا لأساليب اخرى .

وتابع: رئيس الجمهورية قال لي هذه بلاد الاحرار والحرية مكفولة ولا مجال للتراجع عنها وبين الفنان والجمهور « التسكرة» فمن لم يعجبه عرض او فنان فلا يذهب اليه .

وختم العبدلي بقوله: هذا هو الرئيس الذي نريده « لا يسرق لا يخطف امين» وهو اخر من نثق فيه في هذه البلاد.

المكالمة لتي اجراها رئيس الجمهورية قيس سعيد مع لطفي العبدلي هي رسالة واضحة وصريحة وفي القوت نفسه حازمة لعبير موسي وانصارها الذين شنوا حملة شرسة ضد هذا الفنان لمنعه من عرض مسرحياته مفادها ان حرية التعبير مضمون في بلد الحرية وهي خط احمر.