قطر تنقذ الافريقي من أزمته المالية

مثل العقد الذي ستبرمه الخطوط القطرية مع النادي الافريقي ورقة الإنقاذ لفريق الاحمر والابيض من ازمته المالية الخانقة.

فإلى جانب كون انه جاء في وقته ليمثل موردا مهما للنادي به يستطيع تسديد ديونه فانه ايضا سيساهم في تطوير الرياضة عموما في فريق باب الجديد خاصة وان قيمة العقد الذي يمتد على اربع سنوات مرتفع جدا بل انه وفق المختصين قياسي .

وفق الاتفاق فان النادي الافريقي الذي سيكون المستشهر الرئيسي في تونس للقطرية بل اهم مستشهر ما سيمكنه من 6 مليارات سنويا .

عقلية الاشهار هي التي تنقصنا في تونس فلا يمكن الحديث عن احتراف رياضي وفي كرة القدم خصوصا دون الحديث عن موارد كبيرة ودون الحديث عن الاشهار الذي بات عاملا مهما في الدورة الاقتصادية لكن هناك عقليات قديمة ما تزال تعتبره ” خسرة فلوس ومصاريف زايد” في حين ان اهم الشركات والمؤسسات العالمية ترتكز في ترويجها على الاشهار الذي هو بالأساس ايصال السلعة والمنتوج للمستهلك .