قصر الرياضة بالمنزه جاهز لاستضافة كل التظاهرات و المقابلات الرياضية

يتواصل العمل بقصر الرياضة بالمنزه على ازالة كل مخلفات الحريق الذي جد ليلة البارحة في المخزن الخلفي لقصر الرياضة بالمنزه (القبة) حسب ما به افاد طارق الفرجاوي المدير العام للحي الوطني الرياضي الذي اضاف في تصريح لوكالة (وات) صباح اليوم ان هذا الحريق لا يشكل اي خطر على جاهزية القاعة الكبرى للايفاء بكل التعهدات لاستضافة التظاهرات او المقابلات الرياضية معبرا عن امله في ان تتم اعادة الامور الى نصابها في بعض الفضاءات التي شملها الحريق ومخلفاته في غضون 24 ساعة.
ويذكر ان وحدات الحماية المدنية سيطرت في حدود الساعة الحادية عشرة والنصف من ليلة الاثنين على الحريق .
وكان الفرجاوي صرح بان الحريق شمل مخزنا للاثاث الرياضي ولم يؤثر على البنية التحية لقصر الرياضة وانه لم تسجل اية اضرار بشرية متقدما بشكره الى الحماية المدنية واعوان الحي الوطني الرياضي وكل الاطراف التي تدخلت بالسرعة والنجاعة اللازمتين مثمنا دور الاعلام الرياضي الذي بعث برسالة تضامن وطمانة وتابع الحدث ونقل الخبر بسرعة ودقة بعيدا عن خطاب التهويل والتخويف
ويشار الى ان قصر الرياضة بالمنزه المعروف باسم “القبة” والموجود بضاحية المنزه الاول ، هو من اعرق القاعات الرياضية في تونس العاصمة. استضاف كبرى التظاهرات الفنية والرياضية والاجتماعات الحزبية والجمعياتية والنقابية .
تم تشييده بمناسبة تنظيم تونس للألعاب المتوسطية 1967. وأصبحت “القبة ” منذ ذلك الوقت القاعة الرئيسية لإستضافة بطولات محلية وقارية ودولية في الالعاب الجماعية والفردية وذلك قبل ان تسندها قاعة رادس بداية من دورة العاب المتوسط 2001.
وتبلغ طاقة استيعاب مدارج القاعة الكبرى بقصر الرياضة بالمنزه قرابة 4.500 متفرج