عبير موسي: عديد الأطراف السياسية تتعمد الركوب على الأحداث واستغلالها لغايات ضيقة

أكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، أن عديد الأطراف السياسية تتعمد الركوب على الأحداث واستغلالها لغايات ضيقة، مشيرة الى أن قرارها إلغاء مظاهر الاحتفال على إثر حادث المرور الأليم الذي جد أمس السبت بمنطقة السبالة بسيدي بوزيد وخلف وفاة 12 شخصا، لا يعني أن حزبها يستثمر في أحزان المواطن، على حد قولها.

وانتقدت موسي، خلال اجتماع شعبي لحزبها انعقد ظهر اليوم الأحد بولاية سليانة، التصريحات التي أدلت بها نزيهة العبيدي وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السّن أمس السبت، والتي قالت فيها “إن الحكومة لا تتحمل مسؤولية حادث السبالة”، معتبرة أن هذه التصريحات لا تليق بحكومة تحرص على حماية حقوق مواطنيها، وتراعي مشاعر عائلات ضحايا الحادث.
واعتبرت من جهة أخرى، أن ما تعرضت له أمس السبت خلال زيارتها لمعتمدية كسرى من ولاية سليانة (رفع شعار ديقاج في وجهها)، لن يثنيها عن مواصلة زيارتها الى كامل ربوع الولاية، خاصة وأن من قام برفع شعار “ديقاج” هم أطفال تمت دمغجتهم ولا تتجاوز اعمارهم 15 سنة، وفق تقديرها.
وأكدت أن ولاية سليانة يمكن أن تكون وجهة سياحية، خاصة من خلال تدعيم السياحة الجبلية بكل من معتمديتي كسرى ومكثر، بما يتيح توفير عدة مواطن شغل، مشددة على ضرورة التسريع في اعادة تهيئة المسالك الفلاحية، فضلا عن امكانية انشاء مصانع للرخام خاصة وأن الجهة تتوفر على 1800 مادة انشائية.