صورة لا تراها الاّ في تونس

رغم المصاعب الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها بلادنا الا ان هناك امل دائما في تجاوز هذه المرحلة الصعبة فالديمقراطية دائما ما تعقبها حيوية اقتصادية لكن للأسف فان عقلية وسلوكات بعض السياسيين والاحزاب هي التي تخلق الازمات.

في تونس اليوم رئيس حكومة مكلف يستقبل رؤساء الحكومات السابقين وهم حمادي الجبالي وعلي العريض والحبيب الصيد ويوسف الشاهد بهدف الاستماع الى نصحهم وتجنب الاخطاء التي وقعوا فيها.

صورة تبقى مشرقة لأول ديمقراطية عربية في انتظار انعكاس تبعات الديمقراطية على الاقتصاد والوضع الاجتماعي.

في تونس لا تفتك السلطة بالدبابات والانقلابات والتدخلات الخارجية بل تتحول بالصندوق.