صفحات على الفايسبوك «تهيج» على قيس سعيد دفعة واحدة… مصدرها

أطلقت في الفترة الاخيرة العشرات من الصفحات على الفيسبوك لوحظ انها مخصصة جميعها لاستهداف قيس سعيد وانتقاده وتوجيه اتهامات له من قبيل سعيه للسيطرة على السلطة وانه يخالف الدستور.
من بين هذه الصفحات من تم تصعيد الخطاب فيها خاصة بعد تصريح هشام المشيشي كونه سيشكل حكومة كفاءات غير حزبية.ليتم التصعيد اكثر بعد تحفظ تونس على قرار في مجلس الامن ضد ايران بخصوص منع التسلح وهو ما اعتبر انحيازا للشق الايراني وان ذلك سيضر بمصالح تونس اي ان اغضاب امريكا ليس في مصلحة البلاد.
هذه الصفحات يعرف انها لانصار النهضة او انها تتبعها .
لكن السؤال: هل سيرد انصار قيس سعيد بحملة مضادة