سيناريو تعده اللوبيات:ابعاد الفخفاخ ومحمد عبو وغازي الشواشي ثم في مرحلة ثانية تهميش قيس سعيد

تونس – الجرأة نيوز:

رغم الأدلة الكبيرة ضد شخصيات سياسية متهمة بالفساد وبالاثراء غير المشروع الا انه لم تحصل ضجة كما تحصل اليوم لا ضد الفخفاخ فقط بل هي تستهدف ايضا وزراء التيار الديمقراطي وخاصة محمد عبو وغازي الشواشي .

فهذا الثالوث الذي يتبوأ اهم المواقع في الدولة في مواجهة الفساد تحرك بسرعة كبيرة وبدأ

يضرب مصالح المتنفذين واللوبيات ويكشف الملفات.

فغازي الشواشي فتح ملف البنك التونسي الفرنسي بجدية وايضا ملف مروان المبروك ومن على علاقة معه من السياسيين وكشف حجم الفساد والتجاوزات ولم يتردد في التشهير بمن يحمون الفاسدين .

محمد عبو وبعد ان منحه رئيس الحكومة صلاحيات واسعة بدأ هو الاخر في الاصلاح وضرب الفساد وفتح الملفات تحت شعار ” ما يكبر في عينينا حد”.

بالنسبة للفخفاخ فانه لم يحط نفسه بلوبيات ولم يعقد صفقات وهو يفعل ما اتفق حوله مع رئيس الجمهورية قيس سعيد .

هؤلاء الثلاثة باتوا خطرا كبيرا على اللوبيات التي تحكم فعليا منذ 2011 من تحت الستار متحالفة مع احزاب كبرى .

ما نراه اليوم هو مرحلة اولى لو نجحت فستعقبها مرحلة ثانية وهي تهميش رئيس الجمهورية قيس سعيد كما فعل الشاهد مع الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي.