سليم العزابي: تأجيل المؤتمر التأسيسي لحركة “تحيا تونس “هو رسالة تضامن مع اهالي السبالة

بعد الإعلان عن إلغاء الفقرات الاحتفالية في اختتام المؤتمر التأسيسي لحركة تحيا تونس اليوم الأحد، قرر حزب “تحيا تونس” ايضا تأجيل هذا المؤتمر الى يوم الاربعاء غرة ماي القادم بعد اجتماع المكتب السياسي للحركة وبطلب من رئيس الحكومة يوسف الشاهد اثر الفاجعة التي جدت بمعتمدية السبالة .
وأفاد الأمين العام لحركة “تحيا تونس” سليم العزابي في ندوة صحفية عقدت ظهر اليوم الاحد بالقاعة المغطاة برادس ،المكان الذي كان من المبرمج ان تدور فيه فعاليات المؤتمر، أن هذا التأجيل هو” رسالة تضامن مع أهالي السبالة ” وتأكيد على أن مبادئ الحزب ليست مجرد شعارات، مضيفا “أن الحزب فوق الشخص والوطن فوق الحزب”.
وبين سليم العزابي أنه رغم الانتهاء مساء أمس السبت من إعداد اللوائح السياسية والتي كان سيتم الإعلان عنها اليوم، ورغم حضور ممثلي الحزب ومنخرطيه من مختلف الهياكل المحلية والجهوية، “إلا أننا فضلنا تأجيل المؤتمر إلى يوم 1 ماي المقبل في التوقيت نفسه وفي المكان ذاته (القاعة المغطاة برادس).
وفي رده على أسئلة عدد من الصحفيين في الندوة، اوضح العزابي أن حضور يوسف الشاهد في هذا المؤتمر ليس باعتباره عضوا في الحزب بل باعتباره رئيس حكومة وجهت له الدعوة تماما كما وجهت لكل من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس نواب الشعب الذي كان سيجل حضوره في المؤتمر فيما لم يؤكد رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي حضوره.
وبخصوص منصب رئاسة الحزب، أوضح العزابي أن المجلس الوطني للحركة قادر على اختيار رئيس للحزب في أي وقت مشيرا إلى أن يوسف الشاهد غير موجود حاليا في هياكل الحزب.
ومن جهته قال رئيس لجنة إعداد المؤتمر التأسيسي لحركة “تحيا تونس” كمال إيدير، أن اللجنة احترمت الآجال التي تم ضبطها في روزنامة المؤتمر التأسيسي المعلن عنها خلال ندوة صحفية يوم 21 فيفري الماضي ، مضيفا أنه تم أمس السبت تركيز هياكل الحزب واختيار سليم العزابي أمينا عاما له فضلا عن تركيز كل الهياكل المتدخلة في المجلس الوطني من كتاب عامين وجهويين وغيرهم، كما تم إعداد مختلف اللوائح مشيرا إلى أن الأعمال التأسيسية داخل الحركة ستتواصل على امتداد الثلاثة أشهر المقبلة.