سؤال ليس بريئا: لماذا حراس النزل والملاهي وحتى بعض المؤسسات من أصحاب السوابق و”الباندية”

هناك ظاهرة انتشرت بكثرة في بلادنا خاصة بعد 2011 وهي “نوعية” من يكلفون بحراسة ابواب الدخول في النزل والملاهي وحتى بعض المؤسسات العمومية .

حيث ان الاختيار صار على اصحاب السوابق العدلية و”الباندية” بتعلة كونهم سيخيفون كل من تسول له نفسه التطاول او احداث مشاكل وايضا لضمان الحماية من أي اعتداء.

لكن ما يحصل هو ان هؤلاء ان تدخلوا لفض اشكال فانهم يخلقون مشكلة اكبر بل كارثة قد تنتهي بإزهاق روح بشرية كما حدث مؤخرا في نزل بشارع محمد الخامس حيث ان تلاسنا بسيطا بين شاب جاء ليحتفل بعيد ميلاده ونادل تحولت الى اعتداء بأقصى انواع العنف ووفاة نفس بشرية .

رجال الحماية في الدول الغربية يتم اختيارهم وفق مواصفات ويقع تدريبهم وتأهيلهم وتكوينهم ليحسنوا التعامل مع كل شرائح المجتمع باعتبار انهم سيحرسون اماكن يرتادها كل الناس اما عندنا فالمقياس للأسف ” انو اكون اخوف وباندي “.