رئيس الجمهورية يلتقي بمقر إقامته وفدا عن حركة الشعب

التقى رئيس الجمهورية، قيس سعيد، مساء الاربعاء بمقر إقامته، الأمين العام لحركة الشعب، زهير المغزاوي، وعضو مكتبها السياسي، سالم لبيض، وذلك في إطار “تهنئته بتوليه مهام الرئاسة”، بحسب ما جاء في بلاغ إعلامي للحزب.وتناول اللقاء، وفق المصدر ذاته، “الوضع العام بالبلاد، والقضايا والملفات المطروحة على الساحة الوطنية، ومقاربة حركة الشعب للعمل البرلماني والحكومي، والعلاقة مع مؤسسة رئاسة الجمهورية”.
وكانت حركة الشعب قد طرحت مؤخّرا، وإثر فوز سعيّد في الدور الثاني من الإنتخابات الرئاسيّة، مقترحا تحت مسمى ـ”حكومة الرئيس”، أي أن يتولى رئيس الجمهورية الإشراف على عمليّة تشكيل الحكومة عوضا عن حركة النهضة، الحزب الفائز في الإنتخابات التشريعيّة، والتي يمنحها الدستور حق تشكيل الحكومة. واعتبرت حركة الشعب أن تشكيل الحكومة تحت إشراف الرئيس “سيسهّل عملها مستقبلا”، إذ أنها “ستجد لمشاريعها وتصوّراتها سندا شعبيّا يساهم في إنجازها”.
وأكّدت حركة الشعب أنّ تمسّك حركة النهضة بتشكيل حكومة، سليم من الناحية الدستوريّة، لكنه سيؤدّي إلى الفشل، خاصّة وأنّ النهضة، وفق تقديرها، “كانت جزءا من منظومة الفشل، وستعمل على إعادة إنتاجه”.
في المقابل، أعلنت حركة النهضة، إثر انعقاد مجلس شوراها في دورته الثانية والثلاثين السبت والأحد الماضيين، عن قرارها “تحمّل مسؤولية تشكيل الحكومة وترؤسها”، وسعيها الى “تعميق الحوار مع مختلف الفاعلين السياسيين والاجتماعيين على قاعدة برنامج يضمن لها حزاما سياسيا واسعا”.
وقد علق رئيس مجلس الشورى، عبد الكريم الهاروني، على مقترح حركة الشعب بقوله “تشكيل الحكومة من قبل رئيس الجمهورية قاعدة تعود للنظام القديم وانقضت، ولا تتناسب مع النظام السياسي الجديد”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

(فيديو) الهاروني: خذلنا من التيار وحركة الشعب فلا لوم علينا

حمّل رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني كلا من التيار الديمقراطي وحركة الشعب ...