خفايا قرار اقالة شوقي طبيب من رئاسة هيئة مكافحة الفساد

تونس – الجرأة نيوز:

في قرار اعتبره البعض مفاجئا قرر مجلس الوزراء المنعقد اليوم اقالة رئيس هيئة مكافحة الفساد شوقي طبيب من مهامه.

الحديث عن مفاجأة مرتبطة بالقرار ليست امرا دقيقا حيث ان هناك عداوة حقيقية بينه وبين الياس الفخفاخ تطورت خاصة بعد اتهام رئيس الحكومة بتضارب المصالح

بالنسبة لرئيس الجمهورية قيس سعيد فانه ليس متحمسا كثيرا لبقاء طبيب على رأس الهيئة

لكن مع مسألة العداوة فان ظروف الاقالة تتجاوز الخلاف الشخصي مع الفخفاخ  الى ما هو اعمق من ذلك وابعد .

فكثير من الجهات منها مرصد الشفافية والحوكمة الرشيدة كثيرا ما اتهموا شوقي طبيب بشبهات فساد وامتد الأمر الى اتهامات باثراء غير مشروع وتعيينات في صلب الهيئة غير قانونية وابرام اتفاقات مع اجهزة نظر اليها كونها غير شفافة

النقطة التي افاضت الكأس تجاه شوقي طبيب هو منحه تكريما للديوانة كجهاز تقلص فيه الفساد في حين ان كل التقارير الداخلية والدولية تؤكد عكس هذ.ا