جمعية فرنسية تُلوّح بمقاضاة مُخرج تونسي

أثار فيلم “مكتوب ماي لوف: إنترمتزو” للمخرج الفرنسي التونسي عبد اللطيف كشيش والذي عُرض مؤخّرًا في مهرجان “كان” السينمائي جدلا واسعا بعد أن أصدرت جمعية “أوقفوا الإباحية” الفرنسية بيانًا ندّدت فيه بالمشاهد المخلة بالحياء التي احتواها العمل.

واشترطت الجمعية تصنيف الفيلم المذكور في فئة أفلام ما فوق سنّ الـ 18 سنة مع تحذير المشاهدين مسبقًا لاحتوائه على لقطات مخلّة بالآداب يتواصل عرض بعضها لـ 13 دقيقة، حسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

وأشارت مسؤولة بنفس الجمعية الى أنّها “تتفهّم عرض بعض المشاهد الإباحية في الفيلم لقيمتها الفنية”، مستدركة بالقول “لكن بعض المشاهد كانت مقزّزة”.

وأكّدت المسؤولة استعداد جمعيتها لاتخاذ إجراءات قانونية منها التتبع القضائي “في حال لم يجر المخرج تعديلات محتشمة على فيلمه”.

وعرض فيلم “مكتوب ماي لوف إنترمتزو” يوم 23 ماي المنقضي خلال مهرجان “كان” دون أن يحظ باستحسان النقاد، فيما قال المخرج إن فيلمه بمثابة “احتفال بالحب، والرغبة، والجسد”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشعب بدأ يتحرر من الاحباط واليأس: قيس سعيد أطلق ثورة عقل وأمل

ما نراه يحصل في العديد من مناطق الجمهورية وما حصل في اليومين الاخيرين كان ضربا ...